,

فيديو| هل أنت مستعد لتناول برغر من لحوم مصنعة في المختبرات؟


هل ستتقبل يوما ما فكرة تناول البرغر المصنع من اللحوم المستنبتة مخبريا؟ خاصة مع الجهود التي يبذلها العلماء في هذا المجال، حيث باتت اللحوم المصنعة في المختبرات، والتي تستنبت من خلايا الحيوانات، تعتبر حلا مستداما لمشكلة الطلب المتزايد على اللحوم.

ولا يمكن في الوقت الحاضر استنبات سوى كمية قليلة من هذه اللحوم، وبتكلفة عالية، إلا أن باحثين يحاولون إيجاد طريقة لإنتاج كميات أكبر وبسعر مناسب للجميع.

خبراء في هندسة الأنسجة في جامعة باث يحاولون تطوير نظاما حيث يمكن لأنسجة الحيوانات أن تنموا على الأعشاب، على حد قول الدكتورة مريان إيليس، المحاضرة في هندسة الكيمياء الحيوية، وأضافت: “فالأعشاب توفر بيئة مناسبة لخلايا اللحوم لتنمو”.

وكان مارك بوست، من جامعة ماستريتش، أول من كشف عن اللحوم المستنبتة في المختبرات عام 2013، والتي صنعها من أنسجة بروتينية، في مختبره.

إلا أن هذه العملية كانت طويلة ومكلفة للغاية، حيث وصلت كلفة الكيلوغرام الواحد إلى 20 ألف دولار، بحسب موقع يورو نيوز.

شركة تقنيات لحوم المستقبل قالت لرويترز إنها نجحت بخفض كلفة الإنتاج إلى 100 دولار للكيلو، وأنها تسعى لتصل إلى 5 دولارات للكيلو.

منظمة الفاو كانت قد قالت بأن مكننة الزراعة أدى إلى تغيير المناخ وزيادة التلوث وتدمير التربة واستهلاك الطاقة وإزالة الغابات.

ومن المتوقع أن يتضاعف الطلب على اللحوم بين عامي 2000 – 2025، حيث سيصل تعداد الناس إلى 9 مليارات، وستكون عملية استنبات اللحوم في المختبرات حلا لمواجهة تزايد الطب بدون تدمير النظام البيئي.

وبحسب إيليس فإن التحدي اليوم هو تصنيع هذه اللحوم مخبريا بكلفة يستطيع الجميع دفعها، وهنا فقط يمكن القول بأن مشكلة الأمن الغذائي قد حُلت.

وأشارت إلى أن الباحثين يسعون لتوفير نفس الظروف المتوفرة في الأبقار والدجاج لنمو اللحوم.