,

كيف ستواجه دبي زيادة الطلب على الطاقة؟


أصبحت دبي على استعداد لمواجهة الطلب المتزايد على الطاقة والمياه بعد أن تم توسيع أكبر محطة لتحلية المياه في الإمارات بمقدار 700 ميجاوات يوم الاثنين.

افتتح الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، ورئيس هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، توسع محطة M في جبل علي يوم الاثنين مع مطر حميد الطاير، رئيس مجلس الإدارة أعضاء مجلس إدارة هيئة كهرباء ومياه دبي وسعيد محمد الطاير، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة كهرباء ومياه دبي.

وأضاف مشروع التوسعة الذي بلغت تكلفته 1.52 مليار درهم بالشراكة مع Siemens و Mott MacDonald وحدات توليد جديدة بطاقة 700 ميجا وات، ليصل إجمالي طاقتها إلى 2.885 ميجاوات. ويمكن أن ينتج المصنع الذي تبلغ قيمته 11.66 مليار درهم 140 مليون جالون من المياه المحلاة يوميًا، بحسب غلف نيوز.

وقال سعيد محمد الطاير إن المشروع يتماشى مع رؤية قيادة دولة الإمارات لرفع مستوى دبي وتحسين نوعية الحياة في المدينة كجزء من رؤية دولة الإمارات المئوية 2071 لجعل دولة الإمارات أفضل دولة في العالم.

دبي هي بالفعل موطن لأكبر مولد للطاقة الشمسية في العالم من موقع واحد، وهو حديقة محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، التي ستعمل بكامل طاقتها بحلول الربع الرابع من عام 2020 مع قدرة لإنتاج 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، لكن محطة M ستكون محطة مهمة أيضاً.

وفي عام 2018، حققت هيئة كهرباء ومياه دبي أقل دقائق ضياع سنوي (CML) في العالم بـ 2.68 دقيقة، مقارنة بـ 15 دقيقة في أوروبا.

ومن حيث كفاءة استهلاك الوقود، وصل تصميم امتداد المصنع إلى 90 في المائة، مما زاد من كفاءة استهلاك الوقود الإجمالية من 82.4 في المائة إلى 85.8 في المائة، وهي واحدة من أعلى معدلات كفاءة استهلاك الوقود في العالم.