,

كيف سيعزز معرض إكسبو إدارة النفايات في دبي؟


قالت شركة لإدارة النفايات إن جميع النفايات العضوية المتولدة في موقع إكسبو سيتم تحويلها إلى سماد باستخدام تقنيات خاصة.

وسيكون معرض إكسبو 2020 هو المعرض الأكثر خضرة على الإطلاق، مع إرث يساعد على دفع أهداف الاستدامة في دبي لسنوات قادمة، وفقًا لما قاله ديفيد ستوكتون الرئيس التنفيذي لشركة دلسكو.

وانضمت دلسكو، وهي منظمة بيئية في قطاع إدارة النفايات في الإمارات، إلى معرض إكسبو 2020 في يناير للمساعدة في تحويل 85 في المائة من النفايات المتولدة عن الحدث الذي يمتد من أكتوبر 2020 إلى أبريل 2021 بعيدًا عن مكبات القمامة.

ويقول ديفيد ستوكتون، الرئيس التنفيذي لشركة دلسكو، إنه من المحتم أن يسأل الناس عن سبب عدم تحويل النفايات بنسبة 100 في المائة، ولكن هناك مواد لا يمكننا إعادة تدويرها بعد، ونحن مستمرون في إعادة تقييم ما يجب القيام به مع تلك البقايا.

وقال ستوكتون لصحيفة غلف نيوز:  “كان الهدف الأخير من معرض إكسبو في ميلانو هو تحويل النفايات بنسبة 67 في المائة، أما الهدف في دبي فهو 85 في المائة”.

وسيتم تحويل المواد العضوية، التي ستشكل 48 في المائة من نفايات الحدث إلى سماد للاستخدام في الموقع عبر محول السماد الذي يدوم 16-20 ساعة. كما سيتم تحويل المواد القابلة لإعادة التدوير، والتي تمثل 39 في المائة من النفايات التي يتم التخلص منها في هذا الحدث، مثل الورق والكرتون إلى منتجات قابلة للتشكيل، مثل حاملات الأكواب والأواني وصناديق هدايا البوتيك.

وفي الوقت نفسه، سيتم تحويل الزجاج والبلاستيك إلى تذكارات بالشراكة مع المؤسسات المحلية الصغيرة والمتوسطة الحجم، مع تحول البلاستيك على وجه الخصوص إلى حقائب وقمصان. أما نسبة 13 في المائة أخرى ستكون نفايات عامة، كما حددها ستوكتون باعتبارها البقايا التي لا يمكن تحويلها بعد.

الصناديق موجودة بالفعل وستظهر ماكينة الكومبوست خلال 6-8 أسابيع، في حين أن تقليل الحاجة إلى نقل النفايات بعيدًا عن الموقع ليلًا سيؤدي بدوره إلى تقليل البصمة الكربونية للحدث. كما يتم بالفعل تحويل 95 في المائة من نفايات البناء والهدم من موقع Expo من المكب وإعادة استخدامها في التصنيع المنخفض المستوى.

وأضاف ستوكتون: “ما سنفعله اليوم مع معرض إكسبو سيتيح لنا مواصلة دفع الحلول المختلفة للمضي قدماً لإنشاء إرث لهذا الحدث”.

ومع وجود برامج للشباب في طور الإعداد لتثقيف الجيل القادم حول إعادة التدوير، قال ستوكتون إن هذا النهج من أعلى إلى أسفل مع Expo 2020 و Vision 2021 معًا “من شأنه أن يدفع معدل التحويل إلى الأمام مع زيادة الوعي والتفاهم والمشاركة المجتمعية”.