,

لماذا تعتبر الإمارات مثالية لإنتاج عسل النحل؟


تقدم المراعي الطبيعية لدولة الإمارات خلال المواسم المختلفة إمكانية أن تصبح واحدة من الوجهات الرائدة في العالم لتربية النحل.

هذا وفقًا لمانع الكعبي، المدير العام لمنتجي العسل “الزراعة الطبيعية للصحة والجمال”، الذي كان يتحدث في المنتدى العالمي للابتكارات في مجال الزراعة في أبو ظبي هذا الأسبوع.

كما أشار السيد الكعبي إلى خطط تطوير أول حديقة للنحل في الشرق الأوسط، في حتا، كمثال على براعة البلاد في هذا القطاع، بحسب ما نقلت صحيفة ذا ناشيونال.

وقال: “كل موسم له نوع معين من العسل حيث تنتج البلاد أكثر من ثلاثة أنواع رئيسية: يبدأ عسل سدر دائم الخضرة من أوائل سبتمبر إلى نوفمبر من كل عام ويعتبر أحد أغلى الأنواع وأفضلها مذاقاً”.

وأضاف: “يتم إنتاج عسل أكاسيا تورتيليس خلال شهري أبريل ويونيو بينما يتوفر عسل الغاف الحلو في الإمارات  فقط”.

وفي الحدث الذي استمر يومين، والذي انتهى يوم الثلاثاء، ناقش الخبراء كيف يمكن استخدام التكنولوجيا والابتكار لخلق ممارسات مستدامة لإطعام تسعة مليارات شخص بحلول عام 2050.

وقال السيد الكعبي إن مجموعة ANHB تصدر خلايا النحل، حتى 5000 خلية لكل شحنة إلى المملكة العربية السعودية ومصر والكويت والسودان.

وقال إن المجموعة هي أيضًا موزع حصري لـ 15 علامة تجارية أوروبية وأمريكية، متخصصة في لوازم تربية النحل.