,

لماذا يستبدل بعض سكان دبي السيارات بالدراجات والسكوتر؟


يقوم بعض سكان دبي بتبديل سياراتهم بالدراجات أو ألواح السكوتر التي تعمل بالكهرباء لتحسين التنقل وللمساعدة في تعزيز بيئة أكثر نظافة وأكثر اخضرارًا.

ويعتقد الكثير من السكان أن مفهوم البيئة الحضرية الصحية يبدأ بتشجيع أشكال النقل البديلة – بما في ذلك ركوب الدراجات – والتي هي مريحة وتساعدهم أيضًا على توفير الوقت والمال.

بالطبع، أحد العوامل المحددة في الإمارات هو الطقس. بغض النظر عن مدى تنفيذ التدخلات البدنية لتعزيز ركوب الدراجات، ويمكن للحرارة، خاصة خلال فصل الصيف، أن تؤثر على قبول وسيلة النقل هذه.

وقال جيث سليمان المقيم في دبي لصحيفة خليج تايمز: “يمكن استخدام  الدراجات الهوائية أو الدراجات الكهربائية أو حتى ألواح السكوتر كحلول الميل الأول والأخير، إلى جانب استخدام وسائل النقل العام”.

وأضاف: “لقد حسنت دبي بشكل كبير بنيتها التحتية للاستخدام على نطاق المجتمع للنقل البديل وأصبحت ملائمة للمقيمين الذين يعيشون ويعملون في عدة مجتمعات جديدة في دبي لاستخدام دراجاتهم”.

ومع ذلك، إلى جانب تحسينات البنية التحتية، يتطلب الأمر التركيز على تثقيف راكبي الدراجات وسائقي الدراجات على حد سواء لضمان تفاعلهم الآمن، وفقاً لتوماس إيدلمان ، المؤسس والمدير الإداري لـ RoadSafetyUAE.

وأشار إيدلمان إلى أن راكبي الدراجات عرضة للخطر وبالتالي يحتاجون إلى ممرات مخصصة وآمنة، “إن توسيع البنية التحتية للدراجات له العديد من الفوائد المرتبطة بتقليل حركة المرور على الطرق، وازدحام المرور وتلوث ثاني أكسيد الكربون بالإضافة إلى الآثار الصحية الإيجابية للركاب. إنه اتجاه عالمي للنقل البديل والمستدام، كما أن تنقل الدراجات يمكن أن يلعب دورًا حيويًا بالتأكيد. سيكون من المناسب لمدن الإمارات  أن تتبنى هذا الاتجاه العالمي”.

وفي الوقت نفسه، اشتكى بعض السكان وسائقي السيارات من “القيادة غير المسؤولة” من قبل بعض راكبي الدراجات والسكوتر، ودفع هذا هيئة الطرق والمواصلات (RTA) إلى تعليق عمليات تأجير تطبيقات مشاركة السكوتر في دبي مؤقتًا.

وأوضح مسؤول رفيع المستوى في هيئة الطرق والمواصلات أنه وفقًا لقانون المرور الفيدرالي رقم 21 لعام 1991، يتم تصنيف السكوتر على أنها دراجات نارية ولا يُسمح بها على الطرق السريعة وكتف الطريق والمسارات العامة.

وقال موسى الريسي مدير الرقابة والتطبيق في هيئة ترخيص هيئة الطرق والمواصلات: ” يمكنك استخدام السكوتر الكهربائية في المناطق المغلقة، أو إذا سمحت بها بلدية دبي، بما في ذلك الحدائق العامة وداخل الحرم الجامعي”.

وأضاف أن هيئة الطرق والمواصلات ليست أول هيئة حكومية تفرض حظراً على الدراجات الكهربائية لاستخدام الطرق المصممة للسيارات. وأشار الريسي إلى أن “السلامة والنقل السلس للجميع هما من أولوياتنا. إننا نعمل على إنهاء الدراسة وسنخرج بالقوانين ذات الصلة”.