,

مطالبات برفع حظر اتصالات VoIP عن الصم في الإمارات


حث المشاركون في حملة لدعم الصم سكان الإمارات على تعلم لغة الإشارة الأساسية للمساعدة في تحسين حياة الأشخاص الصم الذين يعيشون في البلاد.

كما دعا المشاركون السلطات وموفري خدمات الاتصالات إلى تسهيل الاتصالات المرئية، بما في ذلك رفع الحظر عن Skype وغيرها من خدمات اتصالات VoIP المجانية.

وتحتفل المنطقة بأسبوع الصم العربي، الذي يروج هذا العام للرسالة القائلة بأن “توظيف الصم هو مسؤولية مجتمعية”.

وفي جميع أنحاء البلاد، تستضيف المتاحف ومجموعات المجتمع والأماكن العامة الأخرى مبادرات لدعم استخدام لغة الإشارة، بما في ذلك العبارات الأساسية لأعضاء هيئة التدريس، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

بدور الرقباني مؤسسة ومديرة مركز كلماتي للكلام والاتصال، وتعمل في المجلس الاستشاري لأصحاب الهمم التابع للحكومة قالت إن الحكومة ضغطت من أجل إجراء تغييرات لضمان توفير الرعاية الكافية للسكان الصم، مع التركيز على أنه لا يزال لا يزال هناك ما يمكن القيام به لتحقيق هذا الهدف. وفي حين أن بعض الإمارات تقدم خدمات مثل مترجمي لغة الإشارة، فإن البعض الآخر لم تقدم مثل هذه الخدمات.

وأضافت السيدة الرقباني: “ما ينقص مجتمع الصم هو التواصل – سواء من خلال لغة الإشارة أو الصور المرئية أو النصية إذا كانت لغة الإشارة غير متوفرة”.

وقالت إن التطبيقات التقنية البسيطة يمكن استخدامها للمساعدة في حل المشكلة “إذا تمكنت هيئة تنظيم الاتصالات وإتصالات ودو من تقديم خدمات لدعم التكنولوجيا، فسنحصل على تواصل أفضل. Skype محظور، ومكالمات الفيديو محظورة – هذه أشكال مهمة للاتصال بالصم”.

وأوضحت الرفباني: “لدينا العديد من منصات الاتصال التي تم حظرها والتي تعتبر حيوية لهذا المجتمع. كل ما نحتاج إليه هو التكيف البسيط – باستخدام التكنولوجيا المتوفرة لدينا وتكييفها مع احتياجات الأشخاص الصم. وعلى الرغم من دعم الحكومة، لكن التنفيذ الفعلي هو المشكلة، الوضع في حالة ركود”.

وأطلق “أسبوع الصم العربي” هذا العام مبادرة لضمان إتاحة فرص عمل للأشخاص الذين يعانون من صعوبات في السمع. وقالت السيدة الرقباني إنه يجب أن يكون هذا مصحوبًا بتواصل أفضل وتغيير في موقف الجمهور.