,

مليون درهم عقوبة هذه المخالفة في الإمارات


حذرت الشرطة في رأس الخيمة السكان من نشر أخبار لم يتم التحقق منها في أعقاب الفيضانات المفاجئة في الإمارات، وإلا واجهوا غرامة تصل إلى مليون درهم.

وهطلت أمطار غزيرة في جميع أنحاء الإمارات لمدة يومين على التوالي، وكانت غزيرة في إمارة رأس الخيمة بشدة بشكل استثنائي وتركت عشرات المنازل مغمورة بالمياه في حين أغلقت الطرق بسبب الفيضانات.

وتسببت العاصفة الرعدية أيضًا في فيضان الوديان، وتقطعت السبل بما يصل إلى 570 شخصًا على الجبال والوديان وسط المياه الغزيرة، بحسب غلف نيوز.

ويوم الأحد، أرسل فريق من أبو ظبي وشرطة رأس الخيمة مركبات ومروحيات لإنقاذ السكان الذين تقطعت بهم السبل واضطروا إلى البقاء في الهواء الطلق طوال الليل بسبب الظروف الجوية القاسية. وقد حوصر المتنزهون والمعسكرون في وادي البيح وجبل جيس.

وأكدت شرطة رأس الخيمة على مواقعها للتواصل الاجتماعي، أنه لا يوجد خطر حالي في وادي البيح وأكدت أن الموقع الآن آمن.

وقالت الشرطة: “ندعو أفراد الجمهور إلى عدم تعميم المعلومات بخلاف ما نشرته المصادر الرسمية، وعدم نشر أي معلومات دون التحقق من صحتها”.

 

View this post on Instagram

 

#تنويه #شرطة_رأس_الخيمة

A post shared by شرطة رأس الخيمة – RAK POLICE (@rakpoliceghq) on

وبموجب المرسوم القانوني الاتحادي رقم 5 لعام 2012 بشأن مكافحة الجرائم الإلكترونية، ونشر الشائعات، تنص المادة 29 على أن المذنبين يواجهون عقوبة السجن وغرامة مدنية لا تتجاوز مليون درهم.

ويوم الاثنين، نشر مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو من وادي البيح وشكروا الشرطة على جهودها في استعادة الأمان لمجتمعهم.