,

Intel تتخلى عن خطط تطوير رقاقات مودم 5G للهواتف


متابعة-سنيار: بعد ساعات قليلة من إعلان Apple و Qualcomm، توصلهما إلى تسوية تسمح بعودة هواتف “آيفون” iPhone إلى استخدام رقائق مودم من كوالكوم مرة أخرى، أعلنت شركة إنتل، والتي تتخذ من سانتا كلارا مقراً لها، بشكل غير متوقع عن تخليها عن خططها لتطوير رقاقة مودم داعمة لشبكات الجيل الخامس 5G للهواتف الذكية

وقال “بوب سوان”، الرئيس التنفيذي للشركة أن إنتل لا يمكنها المنافسة في مجال رقاقات مودم الهواتف الذكية، قائلاً: “لقد أصبح من الواضح أنه لا يوجد طريق واضح للربحية وعوائد إيجابية”.

وقبل تسوية Qualcomm، كانت Intel المزود الوحيد بأجهزة المودم لهواتف أبل iPhone XS و XR، وبحسب ما ورد كانت شركة إنتل تكافح من أجل توصيل مودم 5G المخطط له، مما أثار تساؤلات حول ما إذا كانت أبل ستكون قادرة على تجهيز هاتف iPhone 5G في عام 2020.

وتقول شركة تصنيع الرقاقات: إنها بصدد تقييم فرصها المتعلقة بتطوير أجهزة المودم لأجهزة الحاسب، وأجهزة إنترنت الأشياء، والأجهزة التي تركز على البيانات، مع مواصلتها تصنيع مكونات البنية التحتية لشبكات 5G.

ووصف شبكات الجيل الخامس 5G بأنها أولوية استراتيجية في جميع أنحاء الشركة، وقال: “تراجع شركة إنتل خيارات منتجاتها اللاسلكية، والملكية الفكرية”، في إشارة إلى أنها قد تتطلع إلى بيع محفظتها.

وبالنظر إلى أن إنتل تبيع رقاقات مودم 4G، فإن الشركة توضح أنها مستمرة في تقديم هذه المنتجات للعملاء، لكنها لا تنوي إنتاج رقاقات مودم 5G للهواتف الذكية.

ويسمح استمرارها في مجال بيع رقاقات مودم 4G لشركات مثل آبل مواصلة إنتاج المنتجات الحالية والمجدولة باستخدام رقاقات إنتل.

وقالت شركة آبل في بيان إن التسوية مع كوالكوم تشتمل أيضًا على ترخيص براءات الاختراع لمدة ست سنوات مقابل مبلغ تدفعه آبل إلى كوالكوم، ولكن الشركتان لم تكشفا عن المبلغ.

كوالكوم قادرة بالفعل على إنتاج رقائق المودم لشبكات الجيل الخامس 5G، في حين أن إنتل لا تزال تعمل على تطويرها، لذلك فإن التسوية سوف تساعد آبل في منافستها مع سامسونج والشركات المصنعة الأخرى التي أطلقت بالفعل هواتف تدعم شبكات الجيل الخامس 5G.

في حين أن هذه أخبار رائعة لشركة Qualcomm، التي ارتفعت أسهمها بعد أخبار التسوية، إلا أن ذلك يعني أن Apple ستضطر مرة أخرى إلى الاعتماد على مورد مودم واحد، وهو ما حاولت تجنبه في الماضي.