,

تزويد مريضين في دبي بركبتين مطبوعتين بتقنية ثلاثية الأبعاد


في عملية جراحية رائدة أجريت في مستشفى Burjeel Hosptial for Advanced Surgery، تم تزويد مريضين يعانيان من هشاشة العظام المؤلمة بأربطة ركبة مطبوعة بتقنية ثلاثية الأبعاد تم تكييفها وفقًا لاحتياجاتهما الفردية.

المريضان – د.النور منتصر الحسن، 48 عاماً، وافد أفغاني وسلمان أحمد قريشي، 66 عاماً، وافد باكستاني، تعرضا لتدمير ركبتيهما في حوادث منفصلة. ويعاني الحسن، وهو طبيب في منظمة الصحة العالمية من هشاشة العظام، بينما يعاني قريشي من التهاب المفاصل الحاد.

وقال البروفيسور الدكتور ماتيس هونل، استشاري جراحة العظام ورئيس وحدة استبدال المفاصل في لصحيفة غلف نيوز “كلا المريضين كانا يشتكيان من ألم شديد. وبعد تقييم حالة مل منهما، قررنا أن تصنيع ركبة مخصصة لكل منهما، وذلك باستخدام تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد. الإجراء بسيط ويستفيد من فحص CAT لتكبير حجم ركبة المريض قبل تصنيع الغرسة”.

وقال الدكتور هونل الذي يستخدم هذه التكنولوجيا منذ عام 2008 في النمسا، إنه يطبع بعد ذلك قالبًا شمعيًا للزرع استنادًا إلى أبعاد ركبة المريض، والذي يستخدم كنموذج للزرع نفسه. وأضاف أن التكنولوجيا كانت تستخدم لأول مرة في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي. “أنا سعيد لأن التكنولوجيا وجدت طريقها لتكون متاحة لمرضانا في منطقة الخليج”.

جراحة استبدال الركبة في ازدياد ومن المرجح أن تزداد إلى أكثر من مليون عملية جراحية سنويا بحلول عام 2030 وثلاثة ملايين بحلول عام 2060 في جميع أنحاء العالم. وتعد التطورات التكنولوجية في الطباعة ثلاثية الأبعاد، وزيادة الاتجاهات في الطباعة ثلاثية الأبعاد المخصصة وزيادة التمويل بين القطاعين العام والخاص لأنشطة الطباعة ثلاثية الأبعاد من العوامل الرئيسية الدافعة للسوق في جميع أنحاء العالم.

وتشير التقارير إلى أن الطباعة العالمية ثلاثية الأبعاد في سوق الرعاية الصحية قدرت بحوالي 16.82 مليار دولار (61.7 مليار درهم) في عام 2017، والذي من المتوقع أن ينمو بمعدل نمو صحي يزيد عن 11.51 في المائة خلال الفترة المتوقعة 2018-2025.

واستغرقت عملية التخطيط والتصنيع في هاتين الحالتين حوالي ثلاثة إلى أربعة أسابيع، ويخطط المسشتفى إلى تطبيق هذه التقنية المتقدمة على المزيد من المرضى.