,

طرق جديدة يبتكرها المحتالون في الإمارات


تلقت امرأة عربية مكالمة هاتفية من محتال جعلها تعتقد أنها فازت بمبلغ 200000 درهم لأنه تم اختيار رقمها “المحظوظ” من قبل du. وسأل الرجل، الذي استخدم رقم du للاتصال بها المرأة عما إذا كانت تعمل، وما هو راتبها وما مقدار الرصيد الموجود في حسابها المصرفي.

استذكرت المرأة تقارير عن احتيال مزيف لجوائز في وسائل الإعلام وأثار الاتصال شكوكها. وعندما طلب الرجل رقم بطاقتها المصرفية وتاريخ انتهاء صلاحيتها ورمزها المكون من ثلاثة أرقام على ظهرها، قدمت له عمداً التفاصيل الخاطئة، وعاد الرجل إليها مرة أخرى وطلب منها إرسال صورة البطاقة وبطاقة الحساب المصرفي على WhatsApp. ثم سأل المرأة عن اسم مصرفها وعن رقم الهاتف الذي تتلقى عليه الرسائل من المصرف.

واتصل المشتبه به بالبنك وطلب منها أن تبقى على الهاتف، ثم طلب منها أن تقدم له رقم الرمز الذي أرسله لها البنك، وعند هذه النقطة أغلقت المرأة الهاتف ورفضت الرد على مكالماته، ثم راسلها على WhatsApp وحذرها من أنها ستفقد الجائزة إذا لم تقدم التفاصيل بسرعة. ودون مزيد من التأخير، أبلغت المرأة قسم مكافحة الجرائم الاقتصادية بشرطة دبي، الذي اتخذ إجراءً فوريًا.

بينما يلجأ المحتالون إلى طرق جديدة لخداع الأشخاص بجوائز وهمية، تحذر شرطة دبي والبنوك العملاء من عمليات الاحتيال المشابهة. وتشمل التقنيات الجديدة التي ابتكرها المحتالون استخدام أرقام هواتف الشركات ذات السمعة الطيبة ومطالبة الأشخاص بإرسال تفاصيل بطاقاتهم المصرفية على WhatsApp لاختلاس الأموال من حساباتهم.

كما يقوم المحتالون بفبركة مقاطع فيديو لفائزين مزيفين لإقناع الضحية بأن الجائزة حقيقية، بحسب خليج تايمز.

وتلقت شرطة دبي عدداً كبيراً من الشكاوى من السكان، الذين كشفوا أن المحتالين أقنعوهم بإرسال مقاطع فيديو إليهم لبعض النساء اللواتي ادعين حصولهن على جوائز ضخمة من اتصالات. وتم الاتصال بالضحايا من قبل المحتالين الذين يتحدثون الإنجليزية والعربية والأردية. وتم إرسال إخطارات زائفة للبعض بأنهم حصلوا على جائزة بقيمة 200.000 درهم من اتصالات، بهدف خداع هؤلاء الأشخاص لتحويل “رسوم تحصيل الجوائز” إلى حسابات المحتالين.

واستخدمت عصابة أفريقية وسائل التواصل الاجتماعي للقيام بعمليات احتيال، حيث طلب المحتالون من الضحايا دفع أموال لشراء محلول كيماوي لتحويل الأوراق السوداء إلى دولارات أصلية. وفي الآونة الأخيرة، تم خداع رجل عربي من قبل هذه العصابة، التي سرقت 200000 دولار من حسابه كما كشفت الشرطة.

وشددت شرطة دبي على عدم مشاركة أي معلومات سرية مع المتصل عند تلقي اتصال مشبوه، بما في ذلك تفاصيل الحسابات البنكية أو البطاقة أو كلمات مرور الخدمات المصرفية عبر الهاتف المحمول أو الإنترنت أو أرقام أمان أجهزة الصراف الآلي أو CVV أو كلمة المرور لمرة واحدة.

وأشارت الشرطة إلى أن الناس يجب أن يكونوا حذرين ولا يثقون في رسائل الجوائز التي يتم تلقيها عبر WhatsApp. ويجب عليهم الإبلاغ عن أي محتوى مشكوك فيه أو الاتصال بالشرطة.

وغالبًا ما ترسل البنوك في الإمارات رسائل توعية إلى عملائها لتجنب الكشف عن تفاصيل حساباتهم وعدم الكشف عن أرقام PIN.

وتضافرت سلطات الشرطة في مختلف الإمارات في تنفذ عمليات اعتقال لأفراد العصابات – الذين ينتمون إلى جنسيات مختلفة – والذين يستخدمون عددًا من بطاقات SIM وأرقام الهواتف للاتصال بالضحايا.