,

كيف ارتفعت أسعار تذاكر الطيران قبل العيد في الإمارات؟


قال وكلاء السفر إن أسعار التذاكر إلى بعض الوجهات الشعبية مثل أرمينيا وجورجيا وتركيا وجزر المالديف وبانكوك زادت بنسبة تصل إلى 80 في المائة مع اقتراب عطلة عيد الفطر.

وقالت رانيا يزبك، مديرة التسويق في وكالة عمير للسفريات: “هناك طلب كبير، وبطبيعة الحال، سجلت أسعار التذاكر للرحلات في الأسبوع الأول من شهر يونيو زيادة تتراوح بين 20 و 80 في المائة، اعتمادًا على الوجهة وشركة الطيران”.

وأشارت إلى أن أوروبا وتايلاند وجزر المالديف وإندونيسيا هي الوجهات الأكثر طلبًا وحجزًا لعطلة العيد.

وتعد الوجهات التي تعفي من التأشيرة أو تقدم تأشيرة عند الوصول، مثل جورجيا وأرمينيا وأذربيجان، من النقاط الساخنة لقضاء العطلات، لكن التذاكر إلى هذه الوجهات مرتفعة بشكل كبير، فعلى سبيل المثال، ستكلفك تذاكر الذهاب والإياب ذهابًا وإيابًا إلى جورجيا التي يتم حجزها للفترة من 3 يونيو إلى 10 يونيو 3400 درهم. في حين تكلف هذه التذاكر عادة بين 1000 درهم و 1200 درهم.

وبالمثل، فإن تذاكر السفر ذهابًا وإيابًا من الدرجة السياحية مع طيران الاتحاد إلى باكو بأذربيجان تبلغ أكثر من 3200 درهم، في حين تكلف مع فلاي دبي 2،400 درهم وما فوق. وتتراوح تكلفة تذكرة العودة إلى إسطنبول بتركيا ما بين 3000 درهم و 3900 درهم، مقابل 1500 درهم أو أقل في الأوقات العادية، بحسب موقع زاوية.

الأمر نفسه ينطبق على تذاكر الطيران للعديد من المدن في الهند، حيث تفضل العديد من العائلات الهندية العودة إلى الوطن للاحتفال بالعيد.

وارتفعت قيمة التذاكر التي التي يبلغ سعرها عادة 1500 درهم أو أقل حتى الأسبوع الماضي إلى كوتشي إلى ما يصل إلى 3000 درهم في معظم شركات الطيران. وبالمثل، ارتفعت أيضًا تذاكر السفر ذهابًا وإيابًا إلى مومباي ودلهي بنسبة 60 أو 70 في المائة.

وعلى الرغم من الأسعار المرتفعة، تم بيع التذاكر إلى معظم الوجهات الشعبية بالفعل، خاصة بالنسبة للطبقة الاقتصادية.