,

كيف تعكس أعداد الزوار الكبيرة جاذبية الإمارات للسياح؟


من خلال مبادرات السياحة الاستراتيجية ومرافق الجذب السياحي، عززت دولة الإمارات من أدائها فيما يتعلق بالسياحة العالمية، وهي جزء أساسي من سياستها في التنويع الاقتصادي، مما وضع دولة الإمارات  بين الوجهات السياحية الأهم في العالم.

ويعود السبب الجذري لذلك إلى حد كبير إلى التقويم السنوي الذي يضم العديد من المهرجانات والفعاليات وخبرات التسوق.

ويساهم قطاع السياحة بأكثر من 161 مليار درهم في الناتج المحلي الإجمالي الوطني، وهو رقم من المتوقع أن يسجل زيادات سنوية قدرها 3.9 في المائة ليصل إلى 234.2 مليار درهم بحلول عام 2027، أي 10.6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي المقدر لتلك السنة، بحسب غلف توداي.

وفقًا لتقرير التنافسية للسياحة والسفر لعام 2017، الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، احتلت دولة الإمارات المرتبة الثانية في مؤشر السلامة والأمن، والثالث فيما يتعلق بالبنية التحتية للنقل الجوي. ومع اقتراب الحدث العالمي الضخم Expo 2020، أصبحت موجة من الإثارة والتفاؤل تجتاح الإمارات.

وستكون المنفعة الاقتصادية هائلة من المعرض، حيث تتوقع Expo 2020 Dubai جذب 25 مليون زيارة لاستكشاف موضوعها “توصيل العقول، خلق المستقبل” في الحدث الذي يستمر ستة أشهر والذي يبدأ في أكتوبر 2020.

ومن المتوقع أن يأتي أكثر من 70 في المائة من الزوار من خارج الإمارات – وهي أكبر نسبة من الزوار الدوليين في تاريخ المعرض العالمي الذي استمر 168 عامًا.

وحقق قطاع الضيافة في دولة الإمارات نتائج إيجابية في المؤشرات المتعلقة بالنمو والازدهار وعدد الضيوف. وكشفت أحدث الأرقام الصادرة عن دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي لقطاع الضيافة في الإمارة، أن إجمالي إيرادات الفنادق في الإمارة للربع الأول من عام 2019 قد زاد بنسبة تزيد على 16 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018.

وزادات أحداث مثل كأس آسيا، ومعرض آيدكس، والألعاب الأولمبية العالمية الخاصة، ومهرجان التسوق في أبو ظبي، إلى جانب شعبية مناطق الجذب السياحي الجديدة في الطلب. قدمت كل من أبو ظبي العالمية وموقع الحصن الثقافي ومكتبة قصر الوطن دفعة قوية لجاذبية الإمارة كوجهة سياحية.

وارتفع عدد غرف الفنادق في دبي إلى 115.967 في عام 2018. واستقبلت دبي 4.75 مليون زائر دولي في الربع الأول من عام 2019، مسجلة زيادة في حجم السياحة بأكثر من 2 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقًا لآخر البيانات صدر عن دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.

وشهد قطاع السياحة في دبي انتعاشًا ثابتًا من الأداء المستقر لعام 2018، حيث شهد مؤشرات متفائلة من أكبر مولداته من حيث الحجم ومحركات نموها الناشئة، حيث حددت وتيرة عام 2019 من حيث عدد الزيارات وإسهام الناتج المحلي الإجمالي.

وأعلن مطار الشارقة عن نتائج الربع الأول من عام 2019 خلال معرض سوق السفر العربي، حيث سجل أكثر من 3.156 مليون مسافر. ووفقًا لمطار الشارقة، فإن الزيادة في عدد المسافرين أبرزت نموًا مسجلاً بنسبة 9.56 في المائة في حركة المسافرين، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2018، والتي سجلت 2.880 مليون مسافر.

ويُنظر إلى دولة الإمارات أيضًا على أنها نقطة جذب خاصة بسبب سلامتها وأمنها واستقرارها السياسي وازدهارها الاقتصادي وبنيتها التحتية المتقدمة.