,

كيف تفوقت دبي على نيويورك ولوس أنجلوس في جذب الأثرياء؟


هاجر حوالي 108.000 مليونير من بلدانهم في العام الماضي، بزيادة قدرها 14 في المائة عن العام السابق، وأكثر من ضعف المستوى عن عام 2013، وفقًا لـ New World Wealth ومقرها جوهانسبرج.

وكانت أستراليا والولايات المتحدة وكندا هي الوجهات المفضلة للأثرياء، وكانت دولة الإمارات من بين الدول التي تحولت إليها أنظار أصحاب الملايين بشكل ملحوظ، وفقا لشركة الأبحاث، في حين أن كانت الصين وروسيا  الخاسرين الأكبر.

ويشير أندرو هاملز، رئيس قسم الأبحاث في New World Wealth، إلى أن أرقام هجرة الثروة تشير إلى الظروف الحالية – مثل الجريمة، ونقص الفرص التجارية أو التوترات الدينية – ولكن يمكن أن تكون أيضًا مؤشرا رئيسيا في المستقبل.

ويضيف: “يمكن أن تكون علامة على حدوث أشياء سيئة لأن الأفراد ذوي الثروات المرتفعة يكونون في كثير من الأحيان أول الناس الذين يغادرون، حيث يملكون الوسائل اللازمة للمغادرة على عكس مواطني الطبقة الوسطى”.

وتتصدر أستراليا وجهات الهجرة للأثرياء بسبب عامل الأمان، وعدم وجود ضرائب على الميراث وارتباطات تجارية قوية مع الصين واليابان وكوريا الجنوبية. كما أنها تبرز لنموها المستدام، بعد أن نجت من الأزمة المالية دون أن تلحق بها أي أذى وتمكنت من تجنب الركود طوال الـ 27 عامًا الماضية، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وكانت الولايات المتحدة ثاني أكثر الوجهات شعبية في عام 2018، حيث كانت الخيارات المفضلة هي مدينة نيويورك ولوس أنجلوس وميامي ومنطقة خليج سان فرانسيسكو.

وضعت قبضة الصين المشددة على تدفقات رأس المال في السنوات الأخيرة العديد من المواطنين الأثرياء في البلاد في مفترق طرق، مما أدى إلى تحول في الأصول والأشخاص، وينتقل بعض الآسيويين الأثرياء أيضًا إلى البلدان المتقدمة بحثًا عن مزيد من الراحة أو لتحسين تعليم أطفالهم.

وسيبدأ 26 في المائة من أصحاب الملايين العالميين بالتخطيط للهجرة هذا العام، وفقًا لتقرير الثروة الصادر عن نايت فرانك لعام 2019.

يقول نايت فرانك إن حوالي 42.711 شخصًا، أي ما يعادل عدد المتسابقين في سباق الماراثون في لندن، سترتفع ثرواتهم إلى 30 مليون دولار أو أكثر بين عام 2019 ونهاية عام 2023. وسيؤدي ذلك إلى رفع عدد الأفراد ذوي القيمة المرتفعة (HNWIs) في جميع أنحاء العالم إلى ما يقرب من 250.000.

وكانت دبي من أكبر المستفيدين من تغير اتجاهات الثروة العالمية في عام 2018، حيث جذبت أكثر من 1000 مليونير من خارج البلاد، متجاوزة المدن الكبرى مثل لوس أنجلوس وملبورن وميامي ونيويورك وسان فرانسيسكو وسيدني.

وتعد الإمارات أكبر سوق للثروة في الشرق الأوسط و 26 في جميع أنحاء العالم، ويقول المسح إن الأشخاص الذين يعيشون في الإمارات لديهم مجتمعين 925 مليار دولار من الأصول الصافية (أو الثروة) وحوالي 470 مليار دولار (51 في المائة) من هذا المبلغ لدى أصحاب الثروات المرتفعة HNWIs.

وفي الوقت نفسه، يتمتع الشخص العادي الذي يعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة بأصول صافية تبلغ حوالي 99000 دولار (ثروة الفرد). وهذا أعلى بكثير من المتوسط ​​العالمي.

وهناك حوالي 88.700 شخص يعيشون في الإمارات ولدى كل منهم أصول صافية تبلغ مليون دولار أو أكثر وحوالي 3.800 مليونير متعدد يعيشون في الإمارات، ولكل منهم أصول صافية تبلغ 10 ملايين دولار أو أكثر، وفقًا للتقرير.