,

كيف رفعت إشاعات الاندماج أسعار أسهم التأمين في دبي؟


انخفض مؤشر “تداول” السعودي يوم الأحد، حيث جنى المتداولون الأرباح قبل شهر رمضان، وكانت البنوك هي الأكثر تضرراً، لكن المحللين يقولون إن أي انخفاض آخر قد يكون فرصة للشراء.

وانخفض مؤشر تداول بنسبة 2.07 في المائة أو 9.142.09 نقطة، وهو المستوى الذي شوهد آخر مرة في 16 أبريل، قبل أن يتداول بنسبة 1.66 في المائة عند 9181.92.

وكانت البنوك الأكثر تضررا، وأغلق مصرف الراجحي بانخفاض 2.53 في المائة عند 73.3 ريال سعودي. وبلغ حجم التداولات 4.8 مليون سهم، أي ما يعادل تقريباً متوسط ​​30 يومًا البالغ 5 ملايين سهم. كما انخفض سهم البنك التجاري الوطني بنسبة 2.97 في المائة ليصل إلى 62.7 ريال. وتراجع سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية 1 في المائة إلى 121.60 ريال.

وكان مؤشر تداول الأعلى أداءً في مؤشر الأسهم الإقليمية حيث حقق مكاسب بنسبة 18.9 في المائة حتى الآن خلال العام. وينتظر السوق أن يتم تنفيذ ترقية MSCI في يونيو بعد شريحتين من الشراء بسبب إدراج مؤشر FTSE للأسواق الناشئة، بحسب غلف نيوز.

وفي الإمارات ارتفعت أسهم “سلامة” و “أمان” و “دار التكافل” بسبب شائعات عن اندماج محتمل. ولم يعرف على الفور الشركات التي سيتم دمجها. وارتفعت أسهم شركة سلامة للتأمين إلى الحد اليومي البالغ 14.86 في المائة لتغلق عند 0.626 درهم.

وقال شيف براكاش، كبير المحللين لدى فرست أبو ظبي للأوراق المالية: “قد يتطلع المتداولون إلى إعادة دخول “سلامة” إلى هدف يبلغ 0،80 / 0.70 درهم”. كان لدى FABS عملية شراء على السهم عند 0.47 درهم في 8 مارس وأغلقت شركة أمان للتأمين على ارتفاع بنسبة 13.64 في المائة لتصل إلى 13.64 درهم. وفي الأسهم الأخرى، خسرت إعمار العقارية 0.63 في المائة لتغلق عند 4.72 درهم. وأغلق سهم دبي للاستثمار منخفضاً بنسبة 2 في المائة ليصل إلى 1.37 درهم.

وشهدت عمليات شراء جديدة في أسهم البنوك في الإمارات. وأغلق بنك دبي الإسلامي بزيادة 1.36 في المائة ليصل إلى 5.23 درهم. وأغلق بنك أبوظبي الإسلامي على ارتفاع بنسبة 1 في المائة عند 4.71 درهم. وأغلق المؤشر العام لبورصة أبوظبي للأوراق المالية على انخفاض بنسبة 0.31 في المائة إلى 5،226.46.