,

كيف يؤثر شهر رمضان على التجارة عبر الإنترنت في الإمارات؟


من المتوقع أن ترتفع المبيعات عبر الإنترنت في الإمارات والشرق الأوسط خلال فترة الاستعداد وخلال شهر رمضان المبارك، وفقًا لتحليل اتجاهات المبيعات في العام الماضي.

وقالت Criteo، منصة الإعلان المفتوحة علر الإنترنت، إن المتسوقين في الشرق الأوسط يتسوقون عادة في بداية الموسم مع تباطؤ عمليات الشراء بحلول عيد الفطر للتركيز على الاحتفالات.

وفي العام الماضي، ارتفعت مبيعات التجزئة عبر الإنترنت في وقت مبكر، حيث ارتفعت بنسبة 106 في المائة خلال الأسبوع الثاني من رمضان. ويتباطأ نشاط المستهلك عادة في نهاية هذه الفترة، مع انخفاض المبيعات وحركة المرور بنسبة تصل إلى 55 في المئة.

ومع ذلك، لوحظ انتعاش سريع في الأسبوعين التاليين مع زيادة نشاط المتسوقين.

وأضاف التقرير أن حركة المرور على الإنترنت لمواقع السفر في المنطقة شهدت ارتفاعًا مستمرًا خلال شهر رمضان، حيث ارتفعت بنسبة تصل إلى 51 في المائة في الأسابيع التي تقترب من عيد الفطر. وتتباطأ خلال عيد الفطر، وسرعان ما ترتفع مع زيادة بنسبة 63 في المئة في الحجوزات في الأيام التالية.

وهذا يشير إلى أن المسافرين قد يبدأون في التخطيط لرحلاتهم خلال شهر رمضان، لكن الكثير منهم يحجزون فقط بعد نهاية الشهر الكريم، بحسب “أريبيان بيزنس”.

كما أبرزت النتائج أن وجود الهاتف المحمول يعد جزءًا لا يتجزأ من مبيعات التجزئة وحجوزات السفر خلال شهر رمضان. وأظهرت البيانات أنه في عام 2018، ارتفعت حصة الهاتف المحمول الأسبوعية من المبيعات بنسبة 17 في المائة خلال عيد الفطر مقابل 13.1 في المائة في الأسبوع الثاني من رمضان، بينما زادت حجوزات السفر عبر الهاتف المحمول بنسبة 47 في المائة خلال عيد الفطر.

ونمت المبيعات داخل التطبيقات أيضًا بنسبة تصل إلى 79 في المائة، مما يشير إلى أن المستهلكين قد يميلون إلى الشراء داخل التطبيقات التي توفر تجربة تسوق سهلة ومريحة.

وفقًا للتقرير، يختلف نشاط الشرق الأوسط بشكل طفيف عن المناطق الأخرى التي تقطنها أغلبية مسلمة، مثل جنوب شرق آسيا وتركيا، حيث يتباطأ النشاط الاستهلاكي عادةً في بداية ونهاية شهر رمضان ، في حين ترتفع مبيعات التجزئة عبر الإنترنت بعد 10 أيام حتى أسبوع أو أسبوعين قبل عيد الفطر.