,

لماذا يمنح الملّاك في دبي فترات تأجير مجانية للمكاتب؟


بدأت ضغوط الإيجارات تصل إلى مكاتب الدرجة الأولى في دبي، مع انخفاض متوسط ​​معدلات الإيجارات في الربع الأول بنسبة 3.3 في المائة عن العام الماضي. هذا بالإضافة إلى تراجع بنسبة 5.1 في المائة خلال العام الماضي.

وهذا يعني أن بعض الملاك على استعداد للذهاب إلى أبعد من عرض فترات إيجار مجانية حتى بالنسبة للمستأجرين الحاليين. ويقول تقرير جديد صادر عن شركة Knight Frank الاستشارية: “أصبحت فترات الإيجار المجانية سواء بالنسبة للمستأجرين الحاليين أو الجدد، ممارسة أكثر شيوعًا”.

وأضاف التقرير”الملاك على استعداد للتنازل عن فترات أطول بدون إيجار وتقديم مساهمات في تكاليف أخرى إلى المستأجرين المستعدين للتوقيع على عقود إيجار طويلة الأجل، وهي ممارسة يتم تلقيها بشكل إيجابي للغاية من قبل المستأجرين الدوليين”.

ويجب أن يكون أصحاب العقارات من أصحاب الامتيازات المكتبية من الفئة “أ” أكثر سخاءً، إذا كانوا يريدون الاحتفاظ بالمستأجرين وعدم ترك المباني المكتبية الجديدة فارغة، بحسب “غلف نيوز”.

لكن ملاك مباني المكاتب في أسفل سلسلة القيمة. هم الأشد تضررا، حيث سجلت انخفاضات بنسبة 20 في المائة في 12 شهرًا حتى نهاية مارس، وفقًا للتقرير.

وتعد قلة الطلب السبب الرئيسي وراء استمرار سوق تأجير المكاتب في اجتياز فترة الركود الحاد. “لقد كان هذا يعني استمرار الضغط على الإيجارات خلال هذه الفترة الزمنية، مما أدى إلى مزيد من التراجع في السوق” ، كما يقول التقرير. “لا يزال نشاط الاستحواذ محدودًا من قبل المستأجرين الجدد حيث انخفض إصدارات التراخيص الجديدة بنسبة 2.7 في المائة في عام 2018”.

وتابع التقرير “بقي تجديد التراخيص الحالية ثابتًا نسبيًا مع زيادة بنسبة 0.1 في المائة فقط في عام 2018. وأخيراً، زادت عمليات إلغاء التراخيص بنسبة 22.4 في المائة خلال نفس الفترة الزمنية”.

ولكن حتى مع وجود جميع الخيارات في سوق صعبة، فإن المستأجرين عمومًا يتمسكون بنفس المواقع “إنهم غير مستعدين للانتقال إلى مواقع ثانوية من أجل تقليل التكاليف، خاصة بالنظر إلى قيود الترخيص الكامنة في هذه المواقع”.