,

ما هي أكثر السلع المستعملة مبيعاً على دوبيزل في الإمارات؟


الإلكترونيات هي أكثر السلع المتداولة في السوق المستعملة في الإمارات وفقًا لموقع دوبيزل الإلكتروني المبوب  الذي وجد أن ستة من كل 10 مستخدمين اشتروا أو باعوا شيئًا ما تم استخدامه خلال الأشهر الستة الماضية.

ووجد استطلاع الرأي الذي أجري في أبريل الماضي لأكثر من 1000 من المقيمين في الإمارات أن الإلكترونيات المستعملة أكثر المنتجات مبيعًا – فقد باع حوالي ثلث المستطلعين منتجًا إلكترونيًا في الأشهر الستة الماضية و 39% اشتروا أحد هذه المنتجات.

وقالت سلمى عنبتاوي، رئيس تجربة العملاء في دوبيزل: “لدى السكان عناصر غير مستخدمة في منازلهم أكثر مما يعتقدون، ولكن ما لا يدركونه هو أنهم ييضيعون فرصة لزيادة أرباحهم من خلال شراء أو بيع سلع غير مستخدمة، ويمكننا من خلال ذلك خلق مجتمع أكثر استدامة واقتصادية”.

وينمو اقتصاد المشاركة العالمي بشكل محلوظ، حيث يهدف المستهلكون إلى العيش حياة أكثر استدامة وتوفير المال من خلال مشاركة الممتلكات والخدمات. وأنفق مستهلكو دول مجلس التعاون الخليجي 10.7 مليار دولار على مشاركة المنصات الاقتصادية في قطاعات النقل والخدمات المالية وخدمات الأعمال والخدمات المنزلية والإيواء في عام 2016، مما حقق عائدات تقدر بنحو 1.7 مليار دولار لهذه المنصات، وفقًا لشركة الإستراتيجية & – ذراع الإستشارات العالمية في PWC.

وفي حين أن دبي كانت أكبر سوق مع قوائم مباشرة بقيمة 166 مليون درهم، فقد حصلت أبو ظبي على قوائم بقيمة 88 مليون درهم، و الشارقة بقيمة 58 مليون درهم، وعجمان حوالي 40 مليون درهم في اليوم الذي أجريت فيه الدراسة.

وكانت الإلكترونيات المستعملة هي الأصناف المعروضة للبيع، حيث استحوذت على 32 في المائة من القوائم، تليها معدات المنزل والحديقة بنسبة 25 في المائة، وأصناف الأطفال والرضع بنسبة 9 في المائة، والعناصر الرياضية والأزياء الخارجية وأدوات الجمال بنسبة 7 في المائة لكل منها .

وكانت الحاجة إلى النقود هي السبب الرئيسي للبيع، حيث أدرج نسبة 22 في المائة من المشاركين عنصرًا لأنهم كانوا بحاجة إلى المال على وجه السرعة بينما أراد 19 في المائة تحسين أسلوب حياتهم.

عندما يتعلق الأمر بشراء سلع، قال أكثر من نصف الذين شملهم الاستطلاع إنهم اشتروا سلعًا لتحسين نمط حياتهم. ومع ذلك، اعترف 14 في المائة بشراء سلع لإعادة بيعها لتحقيق الربح.

وجد الاستطلاع أن العديد من السكان لديهم أشياء أخرى غير مستعملة مخزنة في منازلهم. وقال ما يقرب من ثلاثة أرباعهم أن لديهم ما بين واحد إلى 10 عناصر غير مستخدمة، ويقدر 27 في المائة أن قيمة الأشياء غير المستخدمة تزيد عن 2000 درهم، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.