من هي جوخة الحارثي؟ .. العمانية التي فازت بالبوكر


استطاعت الروائية جوخة الحارثى، من سلطنة عمان، أن تدخل تاريخ الروايات بعدما فازت ترجمة إحدى رواياتها بجائزة مان بوكر العالمية، وذلك يحدث للمرة الأولى للروايات العربية.

وكانت الجائزة العالمية مان بوكر للرواية، أعلنت، أمس، عن فوز رواية “سيدات القمر” للكاتبة العمانية جوخة الحارثي، ترجمة مارلين بوث، بجائزة عام 2019، وأقيم حفل الإعلان عن الرواية الفائزة بجائزة مان بوكر العالمية للرواية المترجمة إلى اللغة الإنجليزية، فى حفل عشاء فى “راندم هاوس” لندن.

وهي المرة الأولى منذ أنشئت “مان بوكر الدولية” في 2005 التي يفوز فيها كاتب عربي بالجائزة. والحارثي هي أيضاً أول روائية عُمانية يترجم لها عمل إلى الإنجليزية.

وتفوقت الحارثي (41 عاما) على خمسة منافسين ضمتهم القائمة القصيرة للجائزة من فرنسا وألمانيا وبولندا وكولومبيا وتشيلي.

وضمت القائمة القصيرة للجائزة لعام 2019 رواية “سيدات القمر” للكاتبة جوخة الحارثي من عمان، ترجمة مارلين بوث، ورواية “السنوات” للكاتبة آنى إيرنو من فرنسا، ترجمة أليسون إل سترومر، ورواية “جزر الصنوبر” للكاتبة ماريون بوشمان من ألمانيا، ترجمة جين كاليجا، ورواية “مر بمحراثك على عظام الموتى” للكاتبة أولغا توكاركوك من بولندا، ترجمة أنتونيا لويد جونز، ورواية “ظلال الأطلال” للكاتب خوان غابرييل فاسكويز من إسبانيا، ترجمة آن ماكلين، ورواية “حق الانتفاع” للكاتبة علياء ترابوكو زيران من إسبانيا وإيطاليا، ترجمة صوفي هيوز.

وذكرت “مان بوكر” أن روايات القائمة القصيرة تمثل لغات أجنبية، تمت ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية، من العربية والفرنسية والألمانية والبولندية والإسبانية.

من هي جوخة الحارثي؟

وجوخة الحارثى من مواليد سلطنة عمان عام 1978، حصلت على درجة الماجستير فى اللغة العربية فى عام 2003، ثم حصلت على درجة الدكتوراه فى الأدب العربى من جامعة إدنبره باسكتلندا. عملت كأستاذة للأدب العربى فى كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بجامعة السلطان قابوس بسلطنة عمان.

تُرجمت بعض قصصها القصيرة إلى الإنجليزية، والألمانية، والصربية، والإيطالية، والكورية، وتُرجمت بعض نصوصها إلى اللغة الإنجليزية، وتعد رواية “منامات”، الصادرة فى عام 2004، هى أولى الأعمال الروائية لجوخة الحارثي.

كما صدر لـ جوخة الحارثي أعمال أدبية وبحثية أخرى منها منها “مقاطع من سيرة لبنى إذ آن الرحيل” (مجموعة قصصية)، 2001، ودراسات في أدب عمان والخليج (دراسة بالاشتراك مع مؤلفين آخرين)، 2003، و”صبي على السطح” (مجموعة قصصية)، عن دار أزمنة، 2007، و”في مديح الحب” (نصوص)، 2008، “عش للعصافير” (كتاب للأطفال)، 2010، و “ملاحقة الشموس: منهج التأليف الأدبي في كتاب خريدة القصر للعماد الأصفهاني” (دراسة)، دار الدوسري، 2010، و”السحابة تتمنى” (كتاب للأطفال)، 2015.

وحصلت جوخة الحارثى على جائزة أفضل رواية عمانية فى مسابقة أفضل إصدار عُمانى منشور في مجالى الأدب والثقافة لعام 2010 عن رواية “سيدات القمر”، وجائزة أفضل كتاب في فرع أدب الأطفال في مسابقة أفضل إصدار عُماني منشور في مجالي الأدب والثقافة لعام 2010 عن كتاب “عش للعصافير”.