,

كيف ارتفعت طلبات الرهن العقاري بالإمارات ها العام؟


ازدادت طلبات الرهن العقاري في الإمارات بنسبة 78 في المائة على مدار العام حتى أبريل، وارتفعت الاستفسارات بنسبة 59 في المائة في نفس الفترة، في إشارة إلى أن المستخدمين النهائيين يبحثون بشكل متزايد عن حلول طويلة الأجل لاحتياجاتهم السكنية، وفقًا لبيانات Mortgage Finder.

ومع ذلك، فإن متوسط ​​حجم قرض المنزل انخفض من 1.7 مليون درهم في مايو 2018 إلى 1.31 مليون درهم في نفس الشهر من هذا العام، مما يعكس ضعف سوق العقارات نسبيًا، وفقًا لما ذكرته شركة الاستشارات العقارية.

وقال كريس شوتروبس، المدير التنفيذي لشركة Mortgage Finder: “لقد شهدنا تحولًا من سوق يقودها المستثمرون إلى سوق يشغلها الملاك، ومن المحتمل أن يكون هذا بسبب التحول الهابط في الأسعار الذي جعل ملكية المنازل أكثر قابلية للتحقيق”.

وكشفت بيانات من شركة الاستشارات العقارية ValuStrat أن مبيعات رأس المال السكني في دبي انخفضت بنسبة 12.4 في المائة وقيم الإيجار بنسبة 9 في المائة للربع الأول من هذا العام، مقارنة بالعام الماضي، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وفي أبو ظبي، كانت قيم المبيعات في المتوسط ​​أقل بنسبة 12.2 في المائة عن الربع نفسه من العام الماضي وانخفضت الإيجارات بنسبة 6.9 في المائة على أساس سنوي. ومع ذلك، يرى المحللون انتعاشًا قريبًا حيث يستمر المستثمرون في الاستفادة من انخفاض الأسعار والاقتصاد يرتفع على خلفية إجراءات التحفيز التي اتخذتها الحكومة.

وفي أكثر من 80 في المائة من الاستفسارات التي تم تحليلها من قبل Mortgage Finder. اختار المشترون سعر فائدة ثابت، وهو معدل ثابت لا ينطبق على كامل مدة القرض أو جزء منه. ومع ذلك، في ظل التنبؤات الأخيرة من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بأنه قد يكون هناك تخفيضات في سعر الفائدة هذا العام، قال السيد شوتروبس “نحن نرى عددًا قليلاً من المشترين الأكثر تطوراً يختارون معدلات فائدة منخفضة متغيرة الهامش”.

ومع ربط الدولار الأمريكي بالدرهم، فإن تخفيضات سعر الفائدة على الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ستؤدي إلى انخفاض أسعار الفائدة على الرهن العقاري في الإمارات، مما يجعله أكثر جاذبية للناس لإعادة تمويل قروض المنازل القائمة والحصول على رهن متغير السعر لدفع فائدة أقل.