,

لماذا يتحدث البعض في منامهم؟


التحدث أثناء النوم ظاهرة شائعة بين الكثيرين، حيث تشير دراسة سابقة إلى أن 66% من السكان في الولايات المتحدة سبق وتحدثوا خلال نومهم.

وعلى الرغم من أن العلماء لا يعرفون بالضبط ما هو السبب الذي يدفع البعض إلى الحديث أثناء النوم، إلا أن معظم هذا الحديث يكون بلا معنى، مما يدفع الخبراء للاعتقاد أنه ربما يشير إلى مشكلة صحية أكبر بكثير.

وتم تصنيف الكلام أثناء النوم سابقاً بأنه أحد اضطرابات النوم، لكن أعيد تصنيفه كحدث عادي يحدث خلال النوم.

ونظراً لعدم الاعتراف به كاضطراب رسمي، فليس هناك الكثير من الأبحاث حول الكلام أثناء النوم، وفقاً لما قاله رفائيل بيلايو، أخصائي النوم في مركز طب النوم بمركز ستانفورد الصحي. وبالتالي، يظل الحديث خلال النوم مجالاً غير مدروس بشكل جيد.

والحديث خلال النوم لا يعكس سلوكيات أو ذكريات سابقة، لذا، إذا كنت قد قضيت يوماً سيئاً في العمل، أو تعاملت مؤخراً مع بعض المشاكل العائلية، فليس من المحتمل أن تتحدث عنها في نومك.

وهذا أمر هام للغاية، حيث يميل الكثيرون إلى الحديث عن أشياء يمكن أن توقعهم في المشاكل، مثل ذكر أسماء أشخاص، مما يوحي لدى الشريك بالخيانة الزوجية. في حين يؤكد الباحثون أن ما يتحدث عنه شخص ما خلال نومه لا علاقة له على الأرجح بالواقع، بحسب صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية.

وإذا كنت تتحدث في نومك طوال حياتك، فلا يوجد ما يدعو للقلق. في الواقع، الحديث أثناء النوم يكون شائعاً جداً لدى الأطفال والمراهقين، حيث تشير الأبحاث إلى ان حوالي 50% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و10 سنوات يتحدثون في نومهم.

بالإضافة إلى ذلك، يميل البعض إلى الحديث خلال النوم في العشرينات والثلاثينات من العمر، وهو ما يحدث عادة عندما يبدأ الأشخاص في مشاركة غرفة أو سرير مع شخص آخر، وحتى هذا العمر، لا حاجة في أغلب الحالات للجوء إلى الطبيب.

ومع ذلك، إذا كنت تبلغ من العمر 50 عاماً أو أكبر وبدأت فجأة في الحديث خلال نومك، فقد يكون ذلك علامة على حدوث مرض ما، مثل مرض باركنسون أو الخرف. وفي هذه المجموعة، قد يشير الحديث أثناء النوم إلى أن هناك شيئاً ما يحدث في الدماغ، وأن توصيلات الدماغ بدأت تتلاشى.