,

بالصور| سوق في أبوظبي يبدأ الحجاج رحلتهم منه إلى الأراضي المقدسة


عندما يستعد حجاج أبو ظبي للحج، يذهبون إلى اليمني حسون عمر الذي يدير متاجر سالمين للتجارة، والتي زوّدت سكان الإمارة لعقود من الزمن بقطعة الإحرام البيضاء التي يرتديها الرجال خلال الرحلة إلى مكة لأداء الشعائر.

واليوم، يوجد سوق  للخياطة والملابس الجاهزة ومحلات الهدايا خلف مركز حمدان، إلا أن هذا السوق لا يزال يجذب الناس إلى مناطق التسوق القديمة في وسط مدينة أبو ظبي.

وقال السيد عمر، وهو يسحب القماش الأبيض من كيس بلاستيكي: “يحتاج الناس إلى رؤية لباس الإحرام والشعور بجودته”.

ويُعرف سوق متاجر سالمين بأنه الأكثر شهرة للمتسوقين للحج، حيث يمكنهم شراء العبايات السوداء الخالية من الزخارف، وسجادات الصلاة، وشالات الإحرام، والصنادل دون خياطة وأي شيء آخر قد يحتاجه الحجاج لرحلتهم، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

وسيصبح سوق شارع حمدان أكثر انشغالاً مع اقتراب العيد، حيث تستعد العائلات للعودة إلى الوطن لقضاء العطلات. وهو مكان مفضل لشراء الهدايا، من الساعات ودمى الأطفال إلى العبايات الجاهزة والفساتين الجاهزة.

وغالبًا ما ينفق السكان ما بين 500 درهم إلى 1000 درهم على الهدايا في متجر واحد. وقال السيد عمر إن المبيعات تزيد بنحو 40 في المائة في الأشهر التي تسبق عيد الأضحى.