, ,

فيديو| باحثون في سنغافورة يطورون بشرة اصطناعية ذات حساسية استثنائية


متابعة-سنيار: طور باحثون في سنغافورة بشرة إلكترونية شديدة الحساسية مع نظام عصبي اصطناعي.

الروبوتات والأطراف الاصطناعية المستقبلية سيكون لها إحساس أكثر تطورا من حاسة اللمس من البشر، وِفق وعود نظام عصبي اصطناعي طوره فريق من الباحثين في جامعة سنغافورة.

يتعلق عملهم المنشور في مجلة Science Robotics بتطوير بشرة إلكترونية معينة، تسمى الجلد الإلكتروني المرمز غير المتزامن (يختصر باسم ACES).

ونظرا لكونه أكثر مقاومة وأكثر استجابة للعدوان الخارجي، فإن هذا الجلد الإلكتروني الجديد يعتمد على عمل مستوحى من الجهاز العصبي الحسي للإنسان.

وقد أفاد فريق من الباحثين في بيان أنهم استغرقوا ما يقرب من عام ونصف العام لاستكمال عملهم، وتطوير منصة ACES المزودة بأجهزة استشعار فائقة الحساسية.

يقول العلماء في منشورهم أن الميزة الخاصة لنظامهم تكمن في حقيقة أن جميع أجهزة الاستشعار يمكن توصيلها بموصل كهربائي مشترك، حيث يعمل كل جهاز استشعار بشكل مستقل.

يمكن لـ ACES أيضا تحديد شكل الكائنات ومادتها وصلابتها بدقة في 10 مللي ثانية، وستكون أيضا قادرة على إصلاح نفسها، مثل الجلد البشري.

تتعلق التطبيقات التي يتصورها العلماء بتطوير أطراف اصطناعية أكثر واقعية ومتطورة من شأنها أن تمكن الأشخاص ذوي الإعاقة من استعادة شعورهم باللمس.