,

لماذا تشعر شركات البناء في الإمارات بالتفاؤل؟


لا يزال قطاع البناء في الإمارات متفائلاً، حيث توقع ما يزيد عن النصف (53 في المائة) من البنائين نموًا يتراوح بين 6 و 10 في المائة العام المقبل، وفقًا لبحث جديد.

وأظهرت دراسة البناء العالمية التي أجرتها KPMG أن قادة الصناعة الذين شملهم الاستطلاع في الإمارات متفائلون بشأن آفاق النمو، وهم واثقون من أن التكنولوجيا والحوكمة من المرجح أن تلعب دوراً هاماً في قطاع البناء في السنوات الخمس المقبلة.

ومع ذلك، يظل الخبراء منقسمين حول ما إذا كانت الشركات في دولة الإمارات تقدم مشاريع في الوقت المحدد وفي حدود الميزانية، مع تحديد الوقت (44 في المائة) والتجاوزات (44 في المائة) كأعلى العقبات التي تواجه المشاريع.

وتتم معالجة هذه المخاوف حيث تعتمد الصناعة منهجيات لربط الحوكمة بنتائج المشاريع، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وقال سيدهارث ميهتا  شريك رئيس قطاع البناء والتشييد والعقارات  في KPMG Lower Gulf: “يعتبر قطاع البناء بمثابة شريان الحياة للاقتصاد الإماراتي، ومن المشجع للغاية أن نرى أن الصناعة تتوقع نمواً ملحوظاً في هذا العام”.

وأضاف: “مع تسارع وتيرة الاضطراب، سيتعين على القادة أن يفكروا في تطبيق نهج ثلاثي الجوانب لترشيد الحوكمة والضوابط، وتحسين الأداء البشري والابتكار مع التكنولوجيا، ليصبح القطاع أكثر استعدادًا للمستقبل”.

ويأتي الاستطلاع في الوقت الذي تشهد فيه دولة الإمارات طفرة تقنية في هذا القطاع، من خلال الطباعة ثلاثية الأبعاد والأتمتة. ووفقًا للنتائج العالمية التي توصلت إليها KPMG، سيستمر استخدام الروبوتات في هذا المجال والمركبات الجوية غير المأهولة والأدوات والمعدات الذكية في أتمتة العديد من المهام الأقل تعقيدًا والمخاطر العالية في موقع العمل، مما يؤدي إلى قوة عاملة أصغر.

واستشرافاً للمستقبل، قال الاستطلاع أن أكثر من 80 في المائة من قادة الصناعة في الإمارات شعروا أن التصنيع المعياري الرقمي سيتم تنفيذه على نطاق واسع خلال السنوات العشر المقبلة، تليها معدات البناء الذكية (56 في المائة) والروبوتات (25 في المائة).