,

تقنية تجميلة تعيد روبرت دينيرو شاباً في فيلمه الجديد


على الرغم من بلوغه السادسة والسبعين من العمر، لا يزال روبرت دي نيرو الحائز على جائزة الأوسكار، من بين الوجوه المفضلة على شاشة السينما في هوليوود.

وفي فيلمه الجديد “ذا آيريش مان” لن تشاهد دي نيرو كثيراً بمظهر رجل في العقد الثامن من العمر، حيث يستخدم المخرج مارتن سكورسيزي أحد تقنيات إزالة الشيخوخة، ليعيد عقارب الساعة أكثر من 50 عاماً إلى الوراء.

وبفضل هذه التقنيات، يظهر دي نيرو وهو يجسد شخصية فرانك شيران، وهو بعمر العشرينات خلال خدمته في الجيش، حتى بلوغه الثمانين من العمر.

وأوضح دي نيرو خلال مقابلة أجراها مع جيمي فالون يوم الأربعاء الماضي: “لقد تطلب الأمر الكثير من العمل”. وأضاف مازحاً: “أنا سعيد لأن هذا يمكن أن يمد مسيرتي المهنية 30 سنة آخرى”.

وخلال عمليات المونتاج، اشتكى المخرج من أن التقنيات الجديدة لإزالة الشيخوخة أخرت إصدار الفيلم الذي طال انتظاره، والذي ظل قيد التطوير على مدى 4 سنوات.

وكما فعل المخرج مع دي نيرو، كان يجب عليه أن يفعل الشيء نفسه مع باتشينو البالغ من العمر 79 عاماً، والنجم المشارك جو بيسكي (76 عاماً)، والذين تم عرض مسار حياتهما أيضاً على مدى 6 عقود، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.