,

بالصور| أفضل 5 تجارب مُلهِمة في شرق إفريقيا


متابعة-سنيار: تقدم منطقة شرق إفريقيا، وتحديدا كينيا وتنزانيا، ثروة من المغامرات التي لا تنسى والتي تسمح لك بالاقتراب أكثر من أفريقيا الطبيعية، بما يتجاوز رحلات السفاري المعتادة.

ومن المشي بين قطعان الهجرة الكبرى إلى المخيمات تحت النجوم، إليك أفضل خمس تجارب في هذا الجزء الاستثنائي من العالم، بالصور:

رحلة سفاري مشيا على الأقدام

الجميع على دراية برحلات السفاري على متن سيارات الدفع الرباعي في إفريقيا، لكن السير على الأقدام يوفر مغامرة أكثر إثارة في قلب الحياة البرية، وبرفقة أدلة خبراء، يمكنك متابعة الحياة البرية والتعرف عليها والتعرف على البيئة الطبيعية المتسعة والمتنوعة من حولك.
تشمل بعض أنشطة المشي المثيرة التي نوصي بها تتبع وحيد القرن الأسود سيرا على الأقدام في محمية سيرا في كينيا، وتنزانيا، في رحلة سفاري متعددة الأيام للمشي عبر أراضي ماساي في سيمانجيرو، ويمكنك حتى السير بين Great Migration في قلب Serengeti، مع وجود أدلة من ذوي الخبرة تقربك من كل النشاطات.

هناك خيار آخر رائع لرحلات السفاري مشيا، وهو المشي في وادي Rift وحول Ngorongoro Crater إلى بحيرة Natron، حيث يمكنك رؤية المئات من طيور النحام، كما يمكن لمراقبي الطيور المتحمسين الانغماس في رحلة سفاري متخصصة للطيور في المنتزهات الوطنية في أروشا وتارانجير، ورؤية بعض من 800 نوع من الطيور في تنزانيا.

النزول إلى السهول على ظهور الخيل

ركوب الخيل هو وسيلة أخرى ممتازة لتجربة السهول الأفريقية الشاسعة، في Lolkisale في شمال تنزانيا، قم بركوب الخيل بهدوء إلى جانب الزرافات والحمر الوحشية والحيوانات البرية، وبين مجتمعات الماساي الريفية، على خلفية من الجبال والقرى.

يعد سفاري ركوب الخيل مثاليا لمحبي الخيول، بينما يمكن لأولئك الذين هم أقل خبرة أو يريدون ببساطة قضاء وقت أقل في ركوب الخيل أن يجمعوا بين ركوب الخيل والمشي بصحبة مرشدين وجولات في لاند روفرز القديمة.

معسكر تحت النجوم

تتمتع إفريقيا بوفرة من النُزل الفاخرة التي ترفع من رحلات السفاري الأفريقية إلى تجربة من فئة الخمس نجوم، ومع ذلك، لقضاء ليلة لا تنسى، في رحلة سفاري للمشي، تتاح لك الفرصة للنوم في مجموعة معسكرات تقام في مكان مختلف كل ليلة، ويمكن لمن هم أكثر جرأة، النوم على الصخور في وسط البراري، والاستيقاظ في شروق الشمس، ورؤية أسراب الآلاف من الطيور تتجمع في السماء، بالإضافة إلى سرير مريح، سيصطحبك الموظفون ذوو الخبرة والطباخ في رحلتك كل يوم، لذلك ستحصل دائما على طعام جيد بعد يوم مليء بالمغامرات.

التعرف على السكان المحليين

لا يتعلق الأمر فقط بالحياة البرية في إفريقيا، وفي عطلة في هذا الجزء الفريد من العالم، يمكنك الالتقاء بالسكان المحليين والانضمام إليهم أثناء ممارستهم طقوسهم اليومية، مثل قبيلة Hadzabe في تنزانيا، ويمكنك مرافقة الصيادين أثناء تعقبهم للحياة البرية بالأقواس والسهام، وستتاح لك الفرصة أيضا لمقابلة أشخاص من قبيلة الماساي في القرى المحلية والتعرف على تقاليدهم وطريقة عيشهم منذ قرون.

المشاركة في أنشطة الحفاظ على المجتمع 

يعتبر الحفاظ على المجتمع والبيئة محورا عالميا في الوقت الحالي، حيث تحتل حماية البيئة، ولا سيما تقليل استخدام البلاستيك، مركز الصدارة وخلال عطلتك، يمكنك المساعدة والمشاركة الشخصية من خلال اكتشاف المزيد عن مبادرات المجتمع في المناطق التي يزورها وتشارك في مشاريع الحفاظ على الحياة البرية ومراقبتها.

إحدى هذه المبادرات هي مشروع Mara Elephant في كينيا، الذي يحمي ويراقب الأفيال في المنطقة ويزيد الوعي بقضايا مثل الصيد الجائر وإزالة الغابات التي تتسبب في تضاؤل ​​أعداد الأفيال، ويدعم المشروع تعليم المجتمعات المحلية أيضا، والذي بدوره يلهم الأجيال القادمة.

…وأخيرا الاسترخاء

أخيرًا، بعد كل هذه المغامرات في رحلات السفاري والتجارب المحلية المثرية، يمكنك الاسترخاء بأناقة في ملاذ فاخر على شاطئ أصلي في زنجبار.

دلل نفسك بأيام قليلة سعيدة من اليوغا والتأمل وعلاجات السبا والمأكولات الإفريقية اللذيذة، أو للتمتع بالرياضات المائية مثل الغطس والتجديف بالكاياك، وكل ذلك في مكان مثالي للبطاقات البريدية يطل على المحيط الهندي.

للحجز والاستعلام