,

تعرفوا على أهم 5 منتجات غذائية ترمز إلى اليابان


نبدأ رحلتنا من مرفأ أوداوارا حيث سنتعرف على مذاق السوريمي الشهي. اذ لا علاقة له بالسوريمي الصناعي الذي يباع في أوروبا. هنا، صناعته تناقلتها الأجيال ويتقنها حرفيون مهرة.

وفق تاكاشي ناكانو فإن السوريمي يحضر يدوياً. إذ يجب نزع حراشف السمك ثم تهرس وتعجن كي تصبح كالعجينة. وفي النهاية يتم طهيها على البخار، بحسب يورو نيوز.

منطقة غونما والكونجاك المفيد للصحة
نتوجه الآن إلى منطقة غونما، حيث حقول الكونجاك. هذا النوع من الخضار يزرع هنا في اليابان منذ قرون. وقد أخذ يشهد شعبية بين الأوروبيين الذين يريدون المحافظة على قوامهم وصحتهم.

في الواقع، إنها نبتة مفيدة جداً للصحة، غنية بالألياف. ومعها يمكن المحافظة على الرشاقة فهي شبه خالية من السعرات الحرارية.

مايباشي وصلصة الصويا فخر المطبخ الياباني
انتقلنا إلى مايباشي لنتحدث عن فخر المطبخ الياباني. إنها صلصة الصويا. فهي كالنبيذ في فرنسا. وهنالك أكثر من نوع منها، ويتراوح عدد مصنعيها بين ألف و1500 مصنِّع.

جبال ناغانو والميزو

“قصدنا جبال ناغانو، المعروفة بجبال الالب اليابانية، وتشتهر بصناعة الميزو. إنه مزيج مخمر من عجينة الأرز والصويا. وسنلتقي بأحد المصنعين الذي يتّبع التقليد العريق.

ولأن الميزو يرافق كل وجبات اليابانيين، لذلك لا يمكنهم الاستغناء عنه بفضل منافعه التي تساعدهم على الهضم. فهو يرافق كل وجباتهم تقريبًا. ويوجد في اليابان أكثر من ألف منتِجٍ مختصٍ بصناعة الميزو.

وتقول نوريكو سانو، المتخصصة في مجال تذوق الميزو إن هذا المشروب “هو غذاء للروح”، وقد دخل المطبخ الياباني منذ أكثر من 700 عام.

وكاياما وسمكة السيريولا
ننهي جولتنا في محافظة واكاياما، لاكتشاف سمكة ترمز إلى اليابان، وهي السيريولا، ذات الذيل الأصفر. إنها أفضل سمكة لصنع السوشي والساشيمي كما يمكن طهيها بطرق عديدة.