,

خبير: التكنولوجيا هي الحل لمنع الحوادث في الإمارات


يعد التدريب على قواعد المرور، والسياسة الصارمة لحزام المقاعد، واستخدام التكنولوجيا الذكية، من بين وسائل مكافحة الحوادث المرتبطة بالحافلات الصغيرة، وفقًا لخبراء السلامة على الطرق في دبي.

وقالت لورا كيلي، مديرة الضمان في Serco Middle East، في المؤتمر السنوي الرابع “الوعي بالسلامة على الطرق” الذي أقيم مؤخراً إن “استخدام الذكاء الاصطناعي (AI) لحماية حياة مستخدمي الحافلات الصغيرة يمكن أن يمنع وقوع الحوادث”.

ومن بين الموضوعات التي تمت مناقشتها في المنتدى، الحوادث المرتبطة بالحافلات الصغيرة، وثقافة القيادة، والسرعة، وابتكارات السلامة على الطرق، وأفضل الممارسات في تحويل الحافلات، وإجراءات السلامة في الحافلات المدرسية، وسلامة الإطارات، والاختبارات النفسية للسائقين.

وقالت كيلي في حديث لصحيفة خليج تايمز على هامش هذا الحدث: “نشعر بالحماس حيال السلامة على الطرق. كل يوم، ننقل أكثر من 4000 موظف، ونحن على دراية بالعدد الكبير من حوادث الحافلات الصغيرة التي تحدث في الإمارات”.

ومع ذلك، لا تخطط Serco لفرض حظر شامل على الحافلات الصغيرة لنقل موظفيها.

وأوضحت أن: “السلوكيات الشخصية للموظفين، والعدد المحدود من الموظفين في الحافلات، وتتبع سرعة السائق، واستخدام أحدث التقنيات، وسياسة حزام الأمان المحددة هي بعض الطرق لمكافحة المخاطر”.

وكشفت شرطة دبي أن الانحرافات المفاجئة أثناء القيادة تسببت في 438 حادثًا في عام 2018، حيث أصيب 495 شخصًا و 59 حالة وفاة.

بالإضافة إلى ذلك، كان هناك 61 حالة وفاة مسجلة على طرق دبي في النصف الأول من هذا العام، بحسب خليج تايمز.

وقال النقيب سالم العميمي من شرطة دبي إن القوة تبذل جهودًا متضافرة لتثقيف المواطنين حول مخاطر القيادة المتهورة.

ومن خلال تقديم دراسة عن حوادث الطرق في الإمارات، قال النقيب العميمي إن السائقين الإماراتيين الشباب قد ساهموا في ارتفاع نسبة الحوادث.

والهدف الاتحادي لدولة الإمارات هو تخفيض عدد الضحايا على الطرق إلى ثلاثة لكل 100.000 بحلول عام 2021.

ونقلت كيلي عن تقديرات منظمة الصحة العالمية (WHO) أن 1.3 مليون شخص يُقتلون كل عام في جميع أنحاء العالم نتيجة لحوادث المركبات، وحوالي 20-50 مليون يعانون من إصابات غير مميتة.

وقال توماس إيدلمان، المؤسس والعضو المنتدب لـ RoadSafetyUAE: “نحن نسعى جاهدين لتقليل عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث المرور في دولة الإمارات، ونتطلع إلى مواصلة العمل مع الشركات الأخرى بهدف تحقيق تغييرات لتحقيق هذه الرؤية”.