,

فيلم جوكر يثير جدلاً في الإمارات


أثار فيلم جوكر جدلا عالميا حول تصوير مشاهد العنف، واعتبر الكثيرون أن تصنيف الفئة العمرية غير مناسب لمتابعة الفيلم.

ولمعرفة سبب هذا الجدل، تحدثت صحيفة غلف نيوز إلى مجموعة من الذين شاهدوا الفيلم في الإمارات، وشعر الكثيرون أن السماح بحضور الفيلم للأشخاص من سن 15 عاماً لم يكن مثاليًا. حيث يجب أن يكون الحد الأدنى للسن أعلى.

يعتقد رجل الأعمال المقيم في دبي، ف. ساتشيف، أن الفيلم لا يصدق “لقد استمتعت تمامًا بكل دقيقة منه، من البداية إلى النهاية. أحببت الطريقة التي صور بها خواكين فينيكس شخصية الشرير السيئ السمعة. لقد فوجئت عندما وجدت أنه يعرض للمشاهدين من 15 عامًا فما فوق، يجب أن يكون السن الأدني 18 عامًا على الأقل.

وأضاف: “الناس يقتلون بوحشية. لا أعتقد أن الأطفال في هذا العمر يجب أن يتعرضوا لشيء من هذا القبيل. خاصة بالنظر إلى الوقت الذي نعيش فيه، حيث يمثل العنف المسلح مشكلة في الغرب”.

وشاهد الطالب الفلسطيني عمر بلال ناصر، البالغ من العمر 21 عامًا الفيلم لكنه يعتقد أن مشاهد العنف في الفيلم مبالغ فيها. وأضاف “لا أستطيع أن أتخيل أنني أتابع الفيلم وأنا في السادسة عشرة من العمر”.

واستمتع المواطن الأمريكي يامان فرحات بالفيلم حتى النهاية. وتحدث فرحات عن كيف يجعل الفيلم المشاهد متعاطفًا مع المجرم الذي يتم تصويره كضحية “إنه يتعرض للركل والضرب. ينتقم بسلاح لم يكن حتى سلاحه. لذلك أنت تتعاطف معه”.

ومع ذلك يعتقد فرحات اعتقادا راسخا أن الفيلم يشجع على العنف المسلح، بحسب صحيفة غلف نيوز.

ولا يتفق المواطن الهندي نيخيل وادوا مع فكرة أن الفيلم كان عنيفًا للغاية “لا أعتقد أنه عنيف جدًا كفيلم بشكل عام، ولكن هناك مشاهد قد تكون عنيفة للغاية بالنسبة للبعض. لذلك، أعتقد أن التصنيف جيد”.

وأحبت المواطنة الباكستانية نيدا غولزار الفيلم حيث قالت: “لقد شاهدت الفيلم وأحببته. أعجبتني الطريقة التي تعرفنا بها على خلفية الشرير، وساعد الفيلم في فهم سبب تحول Joker إلى الشر بشكل كبير”.