,

كيف نما سوق عقارات أبوظبي خلال 5 سنوات؟


نما قطاع العقارات في أبوظبي بنسبة 4.6 في المائة على مدار السنوات الخمس الماضية، حيث شكل سوق العقارات في الإمارة ركيزة أساسية في مسيرة أبوظبي نحو اقتصاد أكثر تنوعًا، وفقًا لما ذكره مسؤول بارز في افتتاح المعرض الدولي الحادي عشر للاستثمار العقاري IREIS يوم الأربعاء.

ويهدف هذا الحدث الذي يستمر لمدة ثلاثة أيام من مركز أبوظبي الوطني للمعارض، إلى جذب المستثمرين إلى القطاع العقاري في أبوظبي، مع مشاركة العديد من المؤسسات الحكومية الرائدة في هذا العام، حيث يتطلعون إلى استعراض بعض اللوائح التنظيمية الأخيرة في أبوظبي والتي سهلت على المستثمرين العقاريين دخول السوق.

وقال راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل وزارة التنمية الاقتصادية في أبوظبي: “عندما نتحدث عن القطاع العقاري، فهو جزء من رؤية الإمارات وأبوظبي، لدينا رؤية واضحة جدًا واستراتيجية واضحة جدًا لتنويع الاقتصاد بعيدًا عن النفط، إننا نعتمد على ذلك”.

وأضاف: “اليوم، عندما ننظر إلى السنوات الخمس الماضية، شهدنا نمواً بنسبة 4.6 في المائة في قطاع العقارات، وبالتالي فإنه في السنوات الخمس الماضية كان ينمو”.

وأوضح البلوشي: “إذا عدنا إلى عام 2018، فقد رأينا قطاع العقارات والتشييد يساهم بنسبة 14.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وإذا انتقلنا إلى الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، فسنرى أن نسبة العقارات والبناء تبلغ 28.2”.

وشدد البلوشي على الأهمية المتزايدة للعقارات في الاقتصاد المحلي، بحسب ما نقلت صحيفة غلف نيوز.

وتعليقًا على السماح لأبوظبي بتملك عقارات التملك الحر – وهي لائحة جديدة تم إقرارها هذا العام – قال كريس تايلور، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي للتمويل، إن القاعدة الجديدة ستجلب العديد من الفوائد لسوق العقارات المحلية بما في ذلك الاستثمارات الأجنبية المباشرة ( FDI).

وقال تايلور: “كممول (هناك) ثلاثة جوانب – أولاً، هذا يعني أن أبوظبي أصبحت الآن على قدم المساواة مع دبي من حيث اللوائح، وهذا يتيح لأبوظبي الاستفادة من جغرافيتها فهي تتمتع بجغرافيا طبيعية مذهلة”.