,

هل يجب تجميد عمليات البناء في دبي؟


دعا أحد كبار مطوري العقارات في دبي إلى وقف مؤقت لعمليات البناء الجديد في الإمارة في محاولة لمعالجة الإفراط في العرض.

وسيتم بناء حوالي 30.000 منزل جديد هذا العام في دبي، أي ضعفي الطلب في المدينة، وفقًا لتقديرات منصة الوساطة العقارية JLL. ويأتي ذلك مع استمرار انخفاض أسعار العقارات بنحو 30 في المئة مقارنة بذروتها قبل خمس سنوات.

وقد أدى ذلك إلى مطالبة رئيس مجلس إدارة داماك العقارية حسين سجواني باتخاذ إجراءات فورية.

وفي مقابلة مع بلومبيرغ قال: “كل ما نحتاج إليه هو مجرد تجميد العرض لمدة عام، وربما 18 شهرًا أو عامين”.

وقال سجواني إن داماك خفضت مبيعاتها بشكل كبير خلال العامين الماضيين وستركز على بيع العقارات الموجودة في مخزونها. ومع ذلك، سوف يكمل المطور 4000 منزل هذا العام و 6000 منزل آخر في عام 2020.

وحذر سجواني من أن تجاهل العرض المفرط يمكن أن يسبب المتاعب لبنوك المدينة، فانخفاض قيمة المنازل سيؤدي حتما إلى نمو القروض الرديئة وزيادة المخصصات ضد التخلف عن السداد، لتصل البنوك إلى الربحية. وأنشأت دبي مؤخرًا لجنة للحد من العرض وضمان عمل المطورين الخاصين في بيئة عادلة.

وانخفض سعر سهم داماك 40 في المائة هذا العام ولن تدفع الشركة أرباحًا لأن الربحية قد انخفضت. وقال سجواني إنه يفضل الاحتفاظ بالنقود في الشركة للوفاء بالالتزامات المالية، بحسب صحيفة أريبيان بيزنس.

وفي وقت سابق من هذا العام، أعلن حاكم دبي عن إنشاء لجنة لمعالجة التخمة في سوق العقارات. ويرأس اللجنة المكلفة بإعادة توازن الصناعة الشيخ مكتوم بن محمد، وتضم ممثلين عن أفضل مطوري العقارات في دبي.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني في وقت سابق من هذا العام أن أسعار العقارات في دبي تراجعت إلى مستويات قريبة من المستويات التي شوهدت في انهيار 2009-2010.

وقال تقرير الشركة إن الأسعار ستستمر في الانخفاض حتى تستقر في العام المقبل أو في عام 2021.