,

بالصور| دولة عربية تتصدر قائمة أخطر الدول في العالم لعام 2020


متابعة-سنيار: كشفت خريطة تفاعلية جديدة عن أخطر دول العالم لعام 2020.

تُصنّف خريطة ‘Travel Risk Map’ لهذا العام، التي أنشأها خبراء في منظمة “International SOS”، إحدى كبريات الشركات في العالم لخدمات الأمن الطبي والسفر، سلامة البلدان عبر ثلاثة معايير مختلفة: الطبية، والأمن والسلامة على الطرق.

بالنسبة لقسم الأمن، تتلقى الدول تصنيفا من أصل خمسة وتوضع في واحدة من خمسة نطاقات – تتراوح من وجود مخاطر أمنية “غير مهمة” إلى مخاطر أمنية “شديدة”.

أدرجت مالي والصومال وجنوب السودان وجمهورية إفريقيا الوسطى واليمن وليبيا وسوريا والعراق وأفغانستان وجزء من أوكرانيا باعتبارها من الدول الأعلى خطورة على المستوى الأمني على المسافرين.

تقول SOS الدولية عن الدول الأعلى خطورة على المستوى الأمني على المسافرين: “قد تكون سيطرة الحكومة والقانون والنظام ضئيلة أو غير موجودة في مناطق واسعة، مما يجعل المسافرين مهددين بخطر هجمات عنيفة من قبل الجماعات المسلحة التي تستهدف المسافرين والمكلفين الدوليين، كما أن خدمات الحكومة والنقل بالكاد تعمل، ولا يمكن للأجانب الوصول إلى أجزاء كبيرة من البلاد”.

على الطرف الآخر من الطيف، صنفت العديد من بلدان الشمال الأوروبي ضمن البلدان ذات مخاطر أمنية “غير مهمة”، بما في ذلك جرينلاند وأيسلندا والنرويج وفنلندا والدنمارك، كما تم تصنيف الدول الأوروبية وسويسرا ولوكسمبورغ وسلوفينيا ضمن البلدان الأكثر أمانا.

تقول SOS الدولية عن دول في فئة غير ذات أهمية: “معدلات جرائم العنف منخفضة جدا، ولا يوجد عنف سياسي أو عنف مدني كبير، ولا يوجد عنف طائفي أو مجتمعي أو عنصري أو مستهدف ضد الأجانب، كما أن خدمات الأمن والطوارئ فعالة والبنية التحتية سليمة، وخدمات النقل متوفرة وذات مستوى عالٍ”.

تم تصنيف المملكة المتحدة ومعظم أوروبا على أنها “منخفضة المخاطر”، والتي شملت أيضا الصين وكندا والولايات المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا والأرجنتين وغيرها.

البلدان الشديدة الخطورة على المسافرين:
مالي


الصومال


جنوب السودان


جمهورية إفريقيا الوسطى


اليمن


ليبيا


سوريا


العراق


أفغانستان


جزء من أوكرانيا

البلدان التي لديها أدنى المخاطر الأمنية:
جرينلاند
أيسلندا
النرويج
فنلندا
الدنمارك
سويسرا
لوكسمبورغ
سلوفينيا
أندورا

تُظهر خريطة مخاطر السفر أيضا البلدان الأعلى خطورة على المستوى الصحي والأكثر خطورة من ناحية السلامة على الطرق، وقد تم تصنيف المملكة المتحدة ضمن الأقل خطورة في كلتا الفئتين، بمعنى أنه توجد رعاية طبية عالية الجودة في جميع أنحاء البلاد ومعدل الوفيات الناجمة عن حوادث الطرق منخفض.
البلدان الأعلى خطورة على المستوى الصحي لديها رعاية صحية منعدمة تقريبا أو مفرطة في الضرائب، وقالت SOS الدولية: “قد تكون هناك خدمات رعاية أو رعاية طوارئ أو علاج أسنان محدودة جدا أو لا تتوفر على الإطلاق. العقاقير الطبية عالية الجودة غير متوفرة في كثير من الأحيان، والعدوى المنقولة عن طريق الأغذية والماء شائعة، وقد تكون الأمراض المعدية التي تهدد الحياة مثل الملاريا والكوليرا حاضرة ومتفشية باستمرار “.

تندرج فنزويلا وهايتي والنيجر وليبيا والعديد من دول غرب إفريقيا ضمن فئة “الشديدة الخطورة” على المستوى الصحي، إلى جانب كوريا الشمالية وأفغانستان، وتم تصنيف معظم الدول الأوروبية ضمن البلدان المنخفضة إلى متوسطة في هذه الفئة.

استخدمت SOS الدولية تقرير منظمة الصحة العالمية حول الوضع العالمي للسلامة على الطرق 2018 لتحليل السلامة على الطرق في جميع أنحاء العالم ووجدت أن فيتنام وتايلاند وبليز والمملكة العربية السعودية وجنوب إفريقيا وناميبيا والعديد من دول إفريقيا الأخرى تشكل الأكثر خطورة من ناحية السلامة على الطرق.

تم تصنيف المملكة المتحدة ومعظم الدول في أوروبا من بين الدول التي لديها أقل عدد من القتلى على الطرق، إلى جانب كندا وأستراليا ونيوزيلندا واليابان ومصر.