,

كيف تشاهد عبور كوكب عطارد في الإمارات يوم 11 نوفمبر؟


يمكن للمقيمين في دولة الإمارات مشاهدة محاذاة فلكية نادرة يشار إليها باسم “ميركوري ترانزيت” في 11 نوفمبر. وتنظم مجموعة دبي لعلم الفلك حدثًا من الساعة 4 عصرًا في مركز الثريا لعلم الفلك لمتابعة هذه الظاهرة.

ويمثل هذا الحدث مرور كوكب عطارد النادر مباشرة بين الشمس والأرض، ليصبح مرئيًا على القرص الشمسي. ومن المتوقع العبور المقبل في نوفمبر 2032.

وسوف يلاحظ المراقبون في الإمارات نقطة سوداء صغيرة تتحرك عبر قرص الشمس من الساعة 4.35 مساءً لحوالي 58 دقيقة. يجب على مشاهدي الحدث اتخاذ الحيطة والحذر عند مراقبة الشمس.

وقال حسن الحريري، الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي لعلم الفلك، إن العرض يجب أن يتم من خلال التلسكوبات المصفاة وغيرها من الوسائل البصرية “أثناء مراقبة الحدث، يجب أن تتوخى الحذر الشديد للتأكد من أن أحداً لا ينظر مباشرة إلى الشمس أو من خلال تلسكوب بدون مرشحات. هذا يمكن أن يضر العينين ويسبب حروقًا مؤلمة وقد يؤدي إلى العمى”.

ودعا الحريري الناس لزيارة مركز الثريا لعلم الفلك لمراقبة آمنة. سيقوم المركز بترتيب التلسكوبات والفلاتر وغيرها من المعدات التقنية.

ويحذر الخبراء من النظر إلى الشمس من خلال النظارات الشمسية من أي نوع (أزواج منفردة أو متعددة)، أو المرشحات المصنوعة من فيلم فوتوغرافي، أو أي مزيج من مرشحات التصوير، أو مرشحات الجيلاتين، أو الأقراص المدمجة، أو الزجاج المدخن، فجميعها غير آمنة، بحسب غلف نيوز.