,

مطالبات بإنتاج أدوية ميسورة التكلفة في الإمارات


قال خبراء إن الأدوية باهظة الثمن التي يصفها الأطباء تزيد من تكلفة الرعاية الصحية لشركات التأمين وأصحاب العمل.

وقالت شركات التأمين إن الأطباء يرسلون المرضى إلى المنزل مع أكياس من الأدوية غير الضرورية. وتعتبر هذه المشكلة عاملاً في ترتيب جديد يضع الولايات المتحدة والإمارات ضمن أكثر الأماكن غلاءً لشراء الأدوية.

وأوضح الخبراء أن تكلفة نقل الأدوية إلى الإمارات من منشآت الإنتاج البعيدة تسهم أيضًا في ارتفاع التكاليف مقارنة بالعديد من الدول.

واحتلت الولايات المتحدة وألمانيا والإمارات المراتب الثلاثة الأولى في دراسة أجرتها شركة ميدبيلي الطبية البريطانية التي قاست الفرق في تكلفة 13 دواء أساسيا في 50 دولة.

وفي العام الماضي، بدأت أبوظبي في توزيع الأدوية “العامة” لتوفير قيمة أفضل مقابل المال، وقال المسعفون وشركات التأمين لصحيفة ذا ناشيونال إنه يجب اتباع هذه السياسة على نطاق أوسع.

وقال ستيفن ماكلارين، مدير الصحة في شركة إيه إي إس إنترناشونال لوساطة التأمين في الشرق الأوسط: “يتم إنجاز بعض الأعمال الجيدة، ولكن هناك مجال للتحسين لتحقيق وفورات ضخمة من خلال نقل المزيد من السوق نحو بدائل عامة”.

وأضاف: “يحتاج الأطباء إلى تقليل عدد الوصفات الطبية غير الضرورية التي يصدرونها حاليًا”.


ويوجد في دبي وأبوظبي تأمين طبي خاص إلزامي لجميع المقيمين. وهذا يعني أن الدواء الموصوف غالبًا ما يكون مغطى بالكامل، في حين تتطلب بعض الأدوية الأساسية دفع 20% تقريبًا من قيمتها من قبل المرضى.

لكن التكاليف المرتفعة التي تتحملها شركات التأمين ترفع الأقساط وتحمل الشركات المتوسطة رسوماً إضافية لكل موظف.

أظهرت النتائج التي نشرتها شركة Medbelle يوم الخميس تغيرات شديدة في الأسعار في جميع أنحاء العالم للعقاقير لعلاج أمراض القلب وضغط الدم والسكري والربو واضطرابات القلق والضعف الجنسي لدى الرجال.

وبينما لم يحدد مؤلفو الدراسة سببًا محددًا لهذا التباين، قالوا إن ذلك يجب أن يثير نقاشًا حول عدم المساواة في التسعير.

وقال الدكتور وليد شاكر، استشاري جراحة القلب والصدر في مستشفى برجيل أبو ظبي: “يتم تغطية المرضى بالتأمين، ولكن بالنسبة لأدوية قصور القلب أو أمراض الشريان التاجي الحادة أو ارتفاع ضغط الدم، فإن السعر المرتفع يمكن أن يحد من وصوللها إلى المريض”.

وأضاف: “على الرغم من أن 80 في المائة من تكلفة الدواء مغطاة بالتأمين، لا يزال بعض المرضى قادرين على دفع 20 في المائة في حالة الأدوية باهظة الثمن”.