,

نفوق أخر أنثى وحيد قرن من فصيلة سومطرة في ماليزيا


متابعة-سنيار: تم الإعلان رسميا عن انقراض حيوان وحيد القرن السومطري في ماليزيا، وذلك بعد نفوق أخر أنثى وحيد قرن من فصيلة سومطرة.

وكانت أنثى وحيد القرن التي يطلق عليها اسم “إيمان” والتي تبلغ من العمر 25 عاما، تعاني من أورام الرحم منذ أسرها في مارس 2014.

وقال مسؤولون في ماليزيا إن إيمان توفيت الساعة 17:35 بالتوقيت المحلي (09:35 بتوقيت جرينتش) يوم السبت.
وقال مدير إدارة محمية صباح للحياة البرية أوغسطين توغا: “لقد نفقت أنثى وحيد القرن في وقت أبكر مما توقعنا، لكننا كنا نعرف أنها بدأت تعاني من آلام كبيرة”.

ومن جهتها، قالت وزيرة البيئة في ولاية صباح، في ماليزيا، كريستينا ليو: “على الرغم من علمنا أن هذا سيحدث عاجلا وليس آجلا، إلا أننا نشعر بحزن شديد إزاء هذا الخبر”.

وأضافت أن إيمان نجت من الموت عدة مرات خلال السنوات القليلة الماضية بسبب فقدان مفاجئ للدم، لكن مسؤولي الحياة البرية تمكنوا من إنقاذها.

وحصل العلماء على خلايا منها من أجل تعاون محتمل مع إندونيسيا، لإعادة إنتاج الأنواع المهددة بالانقراض من خلال التلقيح الاصطناعي.

يُذكر أن نفوق إيمان جاء بعد ستة أشهر من نفوق آخر وحيد قرن سومطري ذكر في البلاد، ونفقت أنثى وحيد قرن أخرى في عام 2017.

وبحسب تقديرات المعنيين بالحفاظ على البيئة يعيش حاليا عدد يتراوح بين 30 و80 وحيد قرن سومطري، معظمها في جزيرة سومطرة الإندونيسية والشطر الإندونيسي من جزيرة بورنيو.

وتحاول ماليزيا منذ عام 2011، زيادة أعداد وحيد القرن السومطري بحوزتها لكن دون جدوى.

ويعتبر وحيد قرن سومطرة من أصغر أنواع وحيد القرن، وكانت منتشرة في وقت من الأوقات في جميع أنحاء آسيا وصولا إلى الهند، ولكن أعدادها تقلصت بشكل كبير بسبب إزالة الغابات والصيد الجائر.

وساهمت عزلتهم في عدم قدرتها على التكاثر، الأمر الذي أدى إلى تناقص أعدادها بشكل كبير بحيث قد تنقرض في غضون عقود، وفقا لمجموعة حماية البيئة الدولية.