,

بالصور| إنذار “Minut” جهاز أمان للمنزل لا يتطلب كاميرا


متابعة-سنيار: قامت الشركة السويدية Minut بإنشاء جهاز أمان للمنزل لا يتطلب كاميرا، وهو عبارة عن إنذار يراقب الحركة والضوضاء ودرجة الحرارة والرطوبة.

أرادت الشركة إنشاء جهاز أمان شامل دون استخدام كاميرات متصلة بالواي فاي، والتي تعد مثيرة للجدل ولكنها شائعة بشكل متزايد بفضل عائلات المنتجات مثل Nest و Amazon’s Ring المملوكة لشركة Google.

يستخدم إنذار Minut اللاسلكي بدلاً من ذلك عدة أجهزة استشعار لتتبع عوامل الخطر الرئيسية داخل المنزل.

يكتشف مستشعر الحركة السلبي للأشعة تحت الحمراء الطاقة الحرارية المنبعثة من الكائنات الحية، وإذا قام المستخدم بتنشيط النظام، فإنه ينبههم عبر تطبيق هاتف ذكي إلى أي “أحداث حركة” تحدث.

في الوقت نفسه، تراقب أجهزة استشعار أخرى مستوى الديسيبل ودرجة الحرارة والرطوبة، ويتحد الأخيران لتتبع مخاطر العفن، في حين أن أي طفرات فردية قد تشير إلى حدوث فيضان أو نافذة مفتوحة أو أن شخصا ما ترك الفرن في وضع التشغيل.

تهدف الشركة إلى جذب اهتمام الأشخاص المهتمين بالخصوصية بقدر ما يتعلق بالأمان، ووعدت على موقعها على الإنترنت بأنها “لا تستمع أو تشاهد أبدًا”.

وقال ماتيسون لـ “ديزين”: “هناك بعض المشاكل التي حددناها عند استخدام الكاميرات للأمن المنزلي، حيث يشعر البعض يأنهم مراقبون، مما يغير سلوكهم تلقائيا ولا يشعرون بالراحة أبدًا.”

بدون فيديو، تعد Minut أيضا فرصة أقل إثارةً للقراصنة، ولأنها تستخدم الحوسبة المتطورة لمعالجة البيانات في المصدر بدلاً من إرسالها مرة أخرى إلى الشبكة.

عمل ماتيسون في مجموعة التصميم الاستكشافي في شركة Apple في كاليفورنيا قبل أن يعود إلى السويد وشارك في تأسيس Minut في عام 2014، وقد شارك هو ومؤسسوه – ماركوس ليونجبلاد، ومارتن لوف، وفريدريك أهلبرغ – في تصميم Minut داخليا بالكامل.

أطلقوا نسخة مبكرة من الإنذار على كيك ستارتر، تحت اسم بوينت، ويقول ماتيسون إن عملية التمويل الجماعي سمحت للشركة بتحسين وتطوير المنتج.

لتثبيت الجهاز، يكفي تعليق لوحة تثبيت مغناطيسية على السقف، ويغطي أحد المنبهات “غرفة كبيرة” تبلغ مساحتها حوالي 50 مترا مربعا، وتستمر البطارية القابلة لإعادة الشحن لمدة ستة أشهر تقريبا.

يعمل Minut حاليا مع Google Assistant على مستوى العالم و Amazon Alexa في الولايات المتحدة، مع توافق Apple HomeKit في التطوير.