,

بالصور| “ويلز” ملاذ للحياة البرية النادرة… ولكن إلى متى؟


متابعة-سنيار: من الرخويات إلى العناكب والنحل إلى الدلافين المعوقة – تثبت ويلز أنها ملاذ لكثير من الأنواع.

تجعل المناظر الطبيعية المتنوعة والمناخ المعتدل من ويلز موطنا لـ “أفضل أسرار مراقبة الحياة البرية في أوروبا”، وفقا لمؤسسة Wildlife Trust.

تتضمن هذه الأسرار عنكبوتا موجودا فقط في كهوف الويلزية، ذبابة فريدة من نوعها على نهر شمال ويلز.

وفيما يلي خمسة مخلوقات خاصة بويلز:

1) عنكبوت الكهف الأعمى (Porrhomma rosenhaueri)
تم العثور على العنكبوت الكهف الأعمى فقط في كهوف الويلزية، وبالظبط في أعماق كهفين في جنوب ويلز.

2) سبيكة الشبح (Selenochlamys ysbrada)

تم اكتشاف دودة الآكل الغامضة بواسطة بستاني كارديف في عام 2007، وهي بدون عيون وتعيش تحت الأرض، وعلى عكس معظم الرخويات، فهي آكلة اللحوم.

3) نحلة ميسون العظيمة (Osmia xanthomelana)

بعد أن انقرضت في إنجلتر، أصبحت الآن واحدة من أندر النحل في المملكة المتحدة ولا توجد إلا في موقعين، وقد حصل على اسمه، بسبب عادته في استخدام الطين أو منتجات “البناء” الأخرى لصنع أعشاشها وتقتصر على المواقع الساحلية.

4) ذبابة الحجر المتوسطة النادرة (Isogenus nubecula)

توجد River Dee في Flintshire، وهي آخر السكان الباقين من هذه الذبابة المهددة بالانقراض في غرب أوروبا، وكان يُعتقد أنه انقرض، ولكن تم اكتشافه فقط عن طريق الصدفة وأصبح الآن أحد الأنواع ذات الأولوية في خطة عمل التنوع البيولوجي في المملكة المتحدة.

5) خنفساء سنودون (كريسولينا سيريس)
 
تُعرف هذه الجوهرة الصغيرة باسم “خنفساء أوراق قوس قزح”، بسبب ألوانها المبهرة، وهي صغيرة جدا، ويعتقد أن هناك 1000 منها فقط، وجميعها تعيش تحت الحجارة والصخور في عدد قليل من المواقع المحيطة ب Snowdonia.