,

حملة لتشجيع الإماراتيين على المشاركة في ماراثون دبي


مع بدء العد التنازلي للنسخة الحادية والعشرين من ماراثون دبي 2020 في 24 يناير، أطلق مجلس دبي الرياضي ودبي القابضة حملة “My City My Race” لزيادة مشاركة الإماراتيين في هذا الحدث.

على مر السنين، كانت هناك زيادة في عدد الإماراتيين المشاركين في الماراثون، ولكن المنظمين يرغبون في رؤية المزيد من المشاركة ويأملون في أن تشهد هذه الحملة عددًا قياسيًا من المتسابقين من الإماراتيين يصطفون جنبًا إلى جنب مع بعض المشاركين من أعظم لاعبي ماراثون النخبة في العالم.

ويُعد ماراثون دبي الذي يُنظم تحت رعاية الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي ورئيس مجلس دبي الرياضي، أكبر حدث رياضي للمشاركة الجماعية في الشرق الأوسط.

وقال خالد الأعور، مدير إدارة الفعاليات الرياضية في مجلس دبي الرياضي، متحدثًا في المؤتمر الصحفي الذي عُقد لإعلان هذه الحملة في مجلس دبي الرياضي: “يعد ماراثون ستاندرد تشارترد دبي أكبر حدث رياضي يشارك فيه الجميع في هذا الجزء من العالم، مع عدد المشاركين تجاوز 30000 في السنوات القليلة الماضية. ومع ذلك، نتوقع هذا العام اختراق مستوى 50000 من حيث المشاركة. نحن على ثقة من أننا قادرون على تحقيق هذا الهدف لأننا شهدنا وعيًا متزايدًا بالنشاط البدني واللياقة البدنية بين الإماراتيين والمغتربين على حد سواء”.

وأشاد الأعور بالمبادرات التي تؤدي إلى زيادة المشاركة “بفضل عدد من المبادرات التي أطلقت تحت إشراف الشيخ حمدان، شاهدنا المزيد والمزيد من الناس يعتنقون أسلوبًا نشطًا بدنيًا ويشاركون في الأحداث بأعداد كبيرة. نتوقع أن يظهر الكثير منهم عند خط البداية في 24 يناير”.

وسيشارك المتسابقون في سباق Fun Run الذي يبلغ طوله 4 كيلومترات و 10 كيلومترات والماراثون التقليدي، وكل ذلك يبدأ على طريق شاطئ الجميرة.

وحضر المؤتمر كل من ناصر أمان الرحمة، مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وبيتر كونيرتون، مدير الفعاليات في ماراثون دبي، ومحمد صباح الخلف، كبير موظفي أمن المعلومات في دبي القابضة. وأعلن الخلف أنه سيشارك للمرة العاشرة في السباق الذي يبلغ طوله 10 كيلومترات وسيقود فريق الشركات في دبي القابضة البالغ قوامه ألفي فرد في السباق، بحسب غلف نيوز.