,

شركة في دبي تعمل على تغيير وجه صناعة أفلام الواقع الافتراضي


التقدم في تكنولوجيا الواقع الافتراضي (VR) يفتح عالماً جديداً من الاحتمالات في مجالات تتراوح من صناعة الأفلام إلى الطب، ودمج العالمين الرقمي والفيزيائي لخلق تجارب غامرة بالكامل تشبه الحياة.

بالنسبة لكريم سعد، كان الواقع الافتراضي هوس بدأ في سن مبكرة. فبعد تخرجه في التسعينيات مع شهادة في صناعة الأفلام من بيروت، بدأ استكشاف مواهبه في العديد من الطرق الإبداعية.

وفي عام 2012 بدأ سعد أول تجربة VR له في معرض تجاري في ألمانيا. وقال “أتذكر اليوم الذي وضعت فيه لأول مرة سماعة VR ، وهي نسخة تجريبية من Oculus التي نعرفها اليوم”.

وأضاف: “على الرغم من كونها مجرد نموذج أولي، فقد دهشت وعقدت العزم على تقديم هذه التكنولوجيا إلى الإمارات، وبعد سنة واحدة، فعلت ذلك”.

في عام 2013 ولدت أول شركة في الشرق الأوسط لتصوير الواقع الافتراضي، وفي الوقت نفسه تقريبًا، تم إصدار سماعات Oculus Rift وبدأ سعد في تجربة هذه التقنية.

بعد عامين من إطلاق الشركة الناشئة، حصل سعد على أول وظيفة حقيقية له، حيث حملة تسويقية لمنتج غذائي تم استيراده إلى الإمارات، وتدور الحملة حول مفهوم مقارنة دبي القديمة والجديدة.

وباستخدام Oculus Rift لأول مرة في المنطقة، قدم سعد تجربة فيديو تعتمد على الواقع الافتراضي، وكانت الحملة مجرد بداية لسعد في هذا المجال.

وعندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا، يتردد الناس في تجربة أشياء جديدة. وقال سعيد إن أحد أكبر التحديات التي واجهها هو تقديم الواقع الافتراضي لمشهد التسويق التقليدي في الإمارات حيث يقول “التسويق بالواقع الافتراضي ليس رخيصًا، لكنه يستحق ذلك. إنه يقدم تجارب غامرة تساعد العملاء على التواصل مع العلامة التجارية والمنتج بطرق جديدة ومثيرة. أحاول التغلب على هذه العقبة عن طريق تثقيف الناس حول استخدامات وإمكانات الواقع الافتراضي “.

ووفقًا لسعد، فإن VR اليوم لا تتجاوز 5 بالمائة من إمكاناتها. وتشمل الاستخدامات المستقبلية الرياضة والتوظيف والطب والتعليم.

وفي TED Talk في العام الماضي، تحدث سعد عن “التعليم الذكي” وشرح كيف ستستخدم VR في وقت قريب المدارس، مضيفا: “لا توجد حدود لما يمكن أن نفعله بهذه التقنية، خاصةً عند الجمع بين AR (الواقع المعزز) و VR لخلق واقع مختلط”.

وتنفذ Giga Works حملات تسويق VR للعلامات التجارية الرائدة، وخلق تجارب السفر والأفلام الوثائقية ومقاطع الفيديو التعليمية والترفيه الغامرة.

ويعمل المخرج المستقبلي الآن على رحلة VR غامرة حول القارة القطبية الجنوبية لرفع مستوى الوعي حول ظاهرة الاحتباس الحراري، بحسب موقع arabnews.