,

مالذي يخشاه “مارك زوكربيرج” من “TikTok”؟


متابعة-سنيار: لقد أوضح مارك زوكربيرج أنه لا يحب TikToK ، لكن سبب قلقه الشديد من المنافس الصيني، لم يكن واضحا.

ويبدو وفقا لموقع “ماشابل” أن زوكربيرج قلق بسبب نمو التطبيق.

تم تحميل TikTok أكثر من 738 مليون مرة في عام 2019، وفقا لشركة Sensor Tower، متغلبا على كل من Instagram و Facebook، وكان التطبيق الوحيد الذي تم تحميله أكثر هو WhatsApp المملوك لـ Facebook، ورغم ذلك فإن التقرير يؤكد مدى خطورة TikTok على هيمنة Facebook.

وكتب Sensor Tower في منشور بالمدونة: “تمثل عمليات تثبيت TikTok لعام 2019 بالظبط 44 في المائة من مجموع تحميلات التطبيق البالغ عددها 1.65 مليار.

ورغم أن كل من يقوم بتنزيل التطبيق قد لا يصبح مستخدما نشطا، لكن الأرقام تحكي قصة أحد التطبيقات الذي يشهد نموا سريعا، خاصة في الصين، حيث لا يُسمح بتشغيل Facebook.

كل ذلك يجعل من TikTok تهديدا وجوديا لـ Facebook، والذي يقع تحت ضغط مستمر للحفاظ على نمو المستخدمين لخدماته. ورغم أن Facebook سعى إلى نسخ بعض ميزات TikTok في تطبيقاته الخاصة، إلا أن هذه الجهود لم تبدأ بعد.

وقد قيل أيضا أن مارك زوكربيرج حاول وفشل في شراء Musical.ly قبل استحواذ ByteDance لعام 2017 على التطبيق الذي سيصبح لاحقا TikTok.

ومؤخرا قال زوكربيرج، إن TikTok، المملوكة لشركة ByteDance الصينية، يستحق المزيد من التدقيق.

وقال زوكربيرج خلال خطاب ألقاه في جامعة جورج تاون العام الماضي: “بينما يستخدم المتظاهرون والناشطون خدماتنا، مثل WhatsApp، بسبب التشفير القوي وحماية الخصوصية، على تطبيق TikTok الصيني الذي ينمو بسرعة في جميع أنحاء العالم، تخضع إشارات هذه الاحتجاجات للرقابة، حتى في الولايات المتحدة، فهل هذا هو الإنترنت الذي نريده؟”

وحذر من أن “الصين تصدر الآن رؤيتها للإنترنت إلى دول أخرى”.

وقد أنكرت TikTok أن الحكومة الصينية لها تأثير على سياسات التطبيق وأن ByteDance قد فكرت في بيع جزء على الأقل من الشركة استجابة لمخاوف المسؤولين الأمريكيين.