,

موجة البرد تزيد مبيعات المدافىء في الإمارات


شهدت الإمارات أحوالاً جوية استثنائية من الرياح والأمطار على مدار الأسابيع القليلة الماضية، وتسبب الشعور بالبرد في دفع الكثير من السكان إلى استخدام المدافىء.

وكانت الإمارات الشمالية الأكثر تأثراً بالعواصف المطرية وفي الجبال وتساقطت الثلوج في بعض المناطق. وهذا الأسبوع، انخفضت درجات الحرارة إلى الصفر عند جبل جيس. وسجلت دبي والشارقة وأبوظبي درجات حرارة منخفضة تراوحت بين 10 درجات مئوية إلى 12 درجة مئوية خلال ساعات الصباح والمساء.

ونتيجة لذلك، تم إيقاف تشغيل وحدات تكييف الهواء في العديد من المنازل في جميع أنحاء الإمارات، ولجأ العديد من السكان لارتداء الملابس الصوفية التي تقيهم من البرد، في حين لجأ آخرون إلى شراء مدافىء لهذا الغرض.

وقال مساعد مبيعات في متجر في سوق دراغون مارت: “لدينا نموذجان، واحد بسعر 75 درهمًا ونموذجًا أكبر حجمًا دوار بسعر 1200 درهم. لقد بعنا أكثر من النماذج الكبيرة في الواقع؛ أعتقد أن هذا بسبب أن الطقس كان أكثر برودة من المعتاد”.

وأضاف: “كانت السخانات الكهربائية أكثر شعبية من سخانات الغاز لأنها تستخدم فقط لفترة قصيرة”.

وفي أحد متاجر الأدوات المنزلية في موتور سيتي، قال أحد الموظفين يوم الخميس إنهم قاموا باعوا آخر مدفأتين بسعر 499 درهم، حيث بقيتا في المتجر لوقت طويل قبل أن يتم بيعهما هذا الأسبوع.

وأبلغت متاجر الأجهزة الكبيرة عن انخفاض المخزونات من المدافىء أو نفاذها، مما يثبت مدى قوة الطلب عليها.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، طلب العديد من السكان نصيحة حول أفضل الأماكن لشراء السخانات الكهربائية.

ويوم الأربعاء، تمت مشاركة الصور ومقاطع الفيديو عبر الإنترنت لجبل جيس المغطى بالثلوج في رأس الخيمة، مع صورة لرجل الثلج.

ومن المتوقع أن تعود درجات الحرارة إلى معدلاتها الطبيعية في نهاية هذا الأسبوع، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.