,

هل تسير استراتيجية التحول الرقمي في الإمارات على الطريق الصحيح؟


في عالم يتم فيه تحديد القدرة التنافسية لبلد ما من خلال قدرتها على تسخير التقنيات مثل الذكاء الاصطناعي (AI) و البلوكتشبن وغيرها، سيحتاج القادة الوطنيون إلى مراجعة رؤاهم للمستقبل وتكرارها، وحشد الأمة بسرعة لإعداد نفسها للتحولات المستقبلية.

وأطلقت الثورة الصناعية الرابعة التقدم التكنولوجي غير المسبوق على مستوى العالم. وأتاح الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، والبلوكيشين، وإنترنت الأشياء، والحوسبة الكمومية، والحوسبة العصبية الشكلية، وغيرها من التقنيات للبلدان فرصًا لتحسين الإنتاجية بسرعة، وزيادة الإنتاج الاقتصادي وتحسين نوعية الحياة.

وسيحتاج القادة والحكومات الوطنية إلى أن يكونوا قادرين على إعداد وتوجيه مواطنيهم أثناء تخطيهم للعصر الرقمي الجديد. وسيكون عليهم أيضًا تحديد الدور الذي يجب أن تلعبه الحكومات في هذه الأمة الرقمية الجديدة.

واستجابت دولة الإمارات لفرص الثورة الصناعية الرابعة ببصيرة والتزام، وأدركت قيادة البلاد في وقت مبكر جدا أنه من أجل التنافس مع الأفضل في العالم في المستقبل، هناك بحاجة إلى تسخير قوة التقنيات التخريبية.

وكان هذا يعني تصور مستقبل دولة الإمارات باعتبارها “أمة رقمية”، ويمكن إرجاع أصول هذا التفكير إلى رؤية الإمارات 2021، التي تم إطلاقها في عام 2010 وتركز على تحويل اقتصاد البلاد إلى اقتصاد قائم على المعرفة. وهذا يعني تشجيع الابتكار والاستثمار في البحث والتطوير (R&D) وتبني التقنيات الرائدة. وتمت مواءمة كل ذلك مع الأهداف المجتمعية الشاملة المتمثلة في تحسين الرفاه، وبناء نظام تعليمي على مستوى عالمي وتهيئة بيئة مستدامة، بحسب صحيفة غلف بيزنس.

وخلال العقد الماضي، تمكن قادة دولة الإمارات من وضع التحول الرقمي في قلب الاستراتيجية الوطنية. لقد تمكنوا من القيام بذلك بوضوح الرؤية والقدرة على حشد الأمة حول تلك الرؤية. ودعم هذه الرؤية قائمة طويلة وشاملة من الاستراتيجيات، العديد منها تطورت مع مرور الوقت وأحيانا تتداخل مع بعضها البعض.

وهناك استراتيجية الذكاء الاصطناعي لدولة الإمارات 2031، واستراتيجية الإمارات للقطاعات 2021، واستراتيجية الإمارات الوطنية للابتكار، والاستراتيجية الوطنية لدولة الإمارات للتعليم العالي 2030، وخطة المئوية لدولة الإمارات 2071، والتي تهدف إلى جعل الإمارات أفضل دولة في العالم من خلال 2071.

وهناك إستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، والتي تركز على تطوير مجالات مثل التعليم المبتكر، والذكاء الاصطناعى، والطب الجيني الذكي، والتكنولوجيا النانوية والرعاية الصحية الآلية. كل ذلك مدعوم من قبل الإستراتيجية الوطنية للتوظيف 2031، والتي تهدف إلى تعزيز إنتاجية العمل وتزويد الإماراتيين بالمهارات المطلوبة.

لقد كانت صياغة القيادة الإماراتية فريدة من نوعها من حيث أنها تتجاوز التصريحات الطموحة وتقسمها إلى أهداف واقعية قابلة للقياس الكمي. على سبيل المثال، الكثير من الأسباب الكامنة وراء استراتيجيات الذكاء الاصطناعى و blockchain عملية بحتة – لتحسين نمو الناتج المحلي الإجمالي وتقليل التكاليف الحكومية.

وتهدف استراتيجية الذكاء الاصطناعي لدولة الإمارات 2031 إلى خفض التكاليف الحكومية بنسبة 50 في المائة من خلال تطبيق الذكاء الاصطناعي، تماماً كما تهدف استراتيجية الإمارات للقطاعات 2021 إلى توفير 77 مليون ساعة عمل من الحكومة سنويًا وتقليل 3 مليارات دولار من تكلفة المعالجة الحكومية في المعاملات والمستندات.

ومن خلال رؤيتها الرقمية، أعلنت دولة الإمارات عن رغبتها في تجاوز المنطقة والمنافسة على المستوى العالمي. وتم تصنيفها بالفعل بين أفضل خمس دول في العالم من حيث التنافسية، وفقًا لتصنيفات IMD World Competitiveness 2019.