,

هل يستعيد القطاع العقاري بدبي عافيته هذا العام؟


من المتوقع أن يتخسن سوق العقارات في الإمارات هذا العام على خلفية السياسات الحكومية الجديدة ومعرض إكسبو دي 2020، وفقًا للمحللين.

وتحمل سوق العقارات خمس سنوات من انخفاض الأسعار في أعقاب انخفاض أسعار النفط الذي بدأ في عام 2014، بالإضافة إلى المخاوف المستمرة من زيادة المعروض من العقارات.

وانخفضت أسعار مبيعات دبي بنسبة 7 في المائة على أساس سنوي للشقق و 9 في المائة للفلل في الربع الثالث من عام 2019، وفقًا لتقرير حديث أصدرته شركة الاستشارات جي إل إل.

وقال ماثيو جريجوري، مدير العقارات في بوابة الإعلانات المبوبة دوبيزل “في حين سيكون للمعرض بلا شك تأثير إيجابي على سوق العقارات، فهناك عوامل متعددة تدفع نمو السوق في عام 2020”.

وأضاف “في عام 2019، رأينا العديد من السياسات الحكومية سارية المفعول ساهمت جميعها في تحفيز المستثمرين وتعزيز ثقتهم”.

وفي سبتمبر ، شكلت دبي لجنة عليا للتخطيط العقاري تتكون من عدد من كبار مطوري العقارات، وتهدف إلى توفير توازن أفضل في العرض في قطاع العقارات في الإمارة من خلال تعاون أكبر بين الكيانات ذات الصلة بالحكومة وشركات القطاع الخاص.

وشملت التدابير الأخرى التي طبقتها الحكومة العام الماضي تأشيرات مدتها 10 سنوات للمستثمرين والمهنيين، وكذلك إصلاحات لقوانين العقارات في دبي.

تغيير آخر شهد قيام هيئة تنظيم العقارات بإسناد مسؤولية الإشراف على التطوير والوساطة وإدارة العقارات في دبي، بينما تولت دائرة الأراضي والأملاك في دبي مسؤولية تسجيل عقود الإيجار وتنظيم العلاقة بين مالكي العقارات والمستأجرين.

ويدرس البنك المركزي لدولة الإمارات أيضًا تخفيف القواعد المتعلقة بالحد الأقصى للإقراض للقطاع العقاري.

وتم نشر مؤشر أسعار المنازل الجديد في دبي في نهاية الشهر الماضي، حيث أظهرت البيانات الأولى زيادة بنسبة 1.4 في المائة في نوفمبر، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

ويوفر هذا المؤشر، الذي يستخدم بيانات دائرة الأراضي والأملاك في دبي بالاشتراك مع بوابات العقارات للمستهلكين رؤى محدثة عن أسعار مبيعات العقارات في الإمارة على أساس شهري.

كما أجرت أبوظبي تغييرات على القوانين التي تسمح للأجانب بامتلاك عقارات التملك الحر في مناطق معينة مثل جزيرة السعديات. وسبق للمستثمرين الأجانب في سوق العقارات في أبو ظبي أن حصلوا على عقود إيجار لمدة أقصاها 99 سنة.

وقال كريس هوبدن، رئيس الاستشارات الاستراتيجية في تشيسترتون إن عام 2020 سيكون عامًا مثيرًا لسوق العقارات المحلية، حيث يوفر الحدث الضخم في دبي خلفية لعرض مجموعة من الفرص العقارية في جميع أنحاء الإمارات.

وأضاف “بينما نتوقع أن ينخفض ​​متوسط ​​أسعار العقارات السكنية في الإمارات خلال عام 2020، إلا أن هذا سيكون بمعدل أقل من عام 2019 وقد تنخفض القيم في بعض المواقع”.

وقال السيد هوبدين: “ستجلب التجارة الإلكترونية تحديات وفرصًا جديدة لقطاع التجزئة في الإمارات، حيث يحتاج أصحاب العقارات وتجار التجزئة إلى التركيز على تعزيز تجربة المستهلك من أجل تحقيق الأرباح”.