,

هل يشعر الموظفون في الإمارات بالراحة في العمل مع الروبوتات؟


كشفت دراسة جديدة أن اتباع نهج غير متحيز لزيادة الرواتب والترقيات والتوظيف هي بعض الأسباب التي تؤهل الروبوتات المدعومة بالذكاء الاصطناعي للأعمال الإدارية في سوق العمل.

وكشفت نتائج الدراسة السنوية الثانية لـ AI at Work التي أجرتها شركة أوراكل أن استخدام الذكاء الاصطناعي أصبح أكثر وضوحاً، حيث يستخدم 50 في المائة من العمال حاليًا شكلاً من أشكال الذكاء الاصطناعي في العمل، مقارنة بـ 32 في المائة فقط عام.

وعند 65 في المائة، قال غالبية العاملين في الدراسة إنهم متفائلون ومتشوقون لوجود زملاء من الروبوتات، وأبلغ حوالي 25 في المائة عن وجود علاقة جيدة مع الذكاء الاصطناعي في العمل.

بالإضافة إلى ذلك، قال 64 في المائة من الموظفين أنهم يثقون في الروبوت أكثر من مديرهم، وقال أكثر من نصفهم إنهم تحولوا إلى روبوت بدلاً من مديرهم للحصول على المشورة، بحسب خليج تايمز.

ويعتقد 82 في المائة من الموظفين أيضاً أن الروبوتات يمكنها أن تفعل أشياء أفضل من مدرائهم.

وعند سؤالهم عما يمكن أن تفعله الروبوتات أكثر من مدرائهم، قال المجيبون في الإمارات إن الروبوتات أفضل في الحفاظ على جداول العمل وحل المشكلات وتوفير معلومات غير متحيزة.

وكشف الاستطلاع أيضًا أن 26 في المائة من العمال يعتقدون أن الذكاء الاصطناعي سيساعدهم على تحقيق ترقيات أسرع، في حين أعرب 18 في المائة عن أملهم في الحصول على راتب أعلى.

وقالت إميلي هي، نائبة رئيس إدارة رأس المال البشري في مجموعة أوراكل للأعمال السحابية، إن نتائج الدراسة تشير إلى حدوث تحول واضح في المواقف الإيجابية أكثر تجاه الذكاء الاصطناعي.

وفيما يتعلق بالفرص الجديدة التي ستنشأ من خلال استخدام الذكاء الاصطناعى، اختار 43% من المشاركين في دولة الإمارات تعلم مهارات جديدة. وأشار 38 في المائة إلى توفير فرص لتوسيع دورهم في الوظيفة، بالإضافة إلى ذلك، أشار 39 في المائة من إلى أن الروبوتات ستتيح لهم الكثير من الوقت لمتابعة اهتمامات أخرى.