,

بالصور| نظرة داخل قصر الفقاعة لمصمم الازياء العالمي “بيير كاردان” المعروض للبيع مقابل 300 مليون جنيه


متابعة-سنيار: عاد قصر الفقاعة “Bubble Palace”،في الريفيرا الفرنسية، و الذي تبلغ تكلفته 300 مليون جنيه إسترليني، ويملكه مصمم الأزياء بيير كاردان، إلى السوق مرة أخرى بعد خمس سنوات من إدراجه للمرة الأخيرة.

تكشف الصور عن التصميم المنحني للملكية الغريبة، مع ميزات بارزة بما في ذلك عشرة أجنحة فريدة و 11 حماما وثلاثة حمامات سباحة وحدائق فاخرة ومدرج يتسع لـ 500 شخص بمناظر خلابة للبحر الأبيض المتوسط.

 

اشترى Cardin الإيطالي المولد البالغ من العمر 97 عاما، Palais Bulles ، أو Bubble Palace، في مزاد علني في أوائل التسعينيات بعد وفاة صاحبه، وهو رجل أعمال فرنسي، واستخدمه لاستضافة العديد من الحفلات المهيبة وعروض المدرج على مدار عقود.

وقد استضاف القصر العديد من النجوم، ومنهم ماريون كوتيار، ريس إيفانز، داكوتا فانينغ وبيريس بروسنان، والأمير هاري السابق، وكريسيدا بوناس.

عرض كاردان المنزل المستقبلي للبيع في عام 2015 مقابل 300 مليون جنيه إسترليني ولكن يبدو أنه لم يجتذب أي مستثمر.

يعرض القصر في السوق مع كريستيز انترناشيونال العقارية، ومن المتوقع أن يجذب عروضا بحوالي 305 مليون جنيه إسترليني.

يصف الموقع الملكية بأنها في طليعة الهندسة المعمارية المعاصرة.

تم بناء المجمع الضخم الذي تبلغ مساحته 1200 متر مربع بين عامي 1975 و 1989 من قبل المهندس المجري أنتيتي لوفاج، الذي توفي عن عمر يناهز 84 عام 2014.

استلهم شكل مبانيه من “منازل الأجداد” مثل الكهوف التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ.

هذا المجمع الضخم يتكون من عشرة قباب مترابطة  ضخمة مبنية من الطين الاحمر ( تيراكوتا ) والتي هي من الداخل والخارج بنفس اللون البني الطبيعي وبخطوط انسيابية خالية من الزوايا.

وقد تم تصميمه على ستة مستويات متموجة فوق بروز في كتلة صخرية على سلسلة جبال بركانية تعرف عن باشكالها الحمراء.

 

تسبب مسرح Palais Bulles، الذي يعلو البحر، في مشاكل عند إضافته إلى المبنى الأصلي، حيث تقدم كاردان بالمشروع رغم أنه لم يحصل على إذن بالتخطيط، وتم تغريمه من قبل المحكمة التي طالبت بإعادة الموقع إلى حالته الأصلية.

كانت فكرة البيع تراود كاردان منذ فترة طويلة وتحدث باستمرار عن رغبته في تفريغ علامته التجارية العالمية مقابل مليار يورو (835 مليون جنيه إسترليني).

وقد أعرب عن أمله في الحصول على مبلغ مماثل من بيع مطعمه الباريسي الشهير Maxim، والذي يتمتع بامتياز في المدن الكبرى في جميع أنحاء العالم، وفي عام 2009، باع شركات المنسوجات في الصين مقابل 160 مليون جنيه إسترليني.

لقد كان أول مصمم أزياء يستغل علامته التجارية بدرجة غير مسبوقة، حيث وضع الأحرف الأولى من اسمه ليس فقط على ملابسه بل على الآلاف من المنتجات بما في ذلك المقالي وعلب السردين.

ولكن، خلال السنوات الأخيرة، قال: “أريد بيع العلامة التجارية بالكامل، أعلم أنني لن أكون هناك في غضون سنوات قليلة، ويجب أن يستمر العمل. ”

لا يوجد لدى كاردان أطفال يرثون ثروته الضخمة، وكان أصغر ستة أطفال ولدوا لأبوين إيطاليين، وقد توفيت أخته، التي عاش معها لفترات طويلة، عن عمر يناهز 100 عام.

 

لمزيد من المعلومات