,

كيف جعل العرض الزائد سوق العقارات في دبي بمتناول المستأجرين والمشترين؟


قد يؤدي تزايد عدد السكان الجدد ومستويات المعاملات المرتفعة إلى تحسين الطلب على منازل دبي، لكن العرض يسير بخطى أسرع، مما يعني أنه لا يزال هناك ضغط هبوطي على الأسعار والإيجارات، وفقًا لتقرير جديد صادر عن مجموعة العقارات سافيلز.

وتم استيعاب ما يقرب من 21،800 وحدة سكنية في النصف الثاني من عام 2019، وارتفعت أرقام المعاملات بنسبة 50 في المائة على أساس سنوي.

وارتفع إجمالي عدد المعاملات بنسبة 25 في المائة في عام 2019، وفقًا لسافيلز. ومع ذلك، تم تسليم حوالي 36700 وحدة جديدة في العام الماضي، مع توقعات بزيادة فعلية في تسليم الوحدات لعام 2020، كما صرح ريتشارد بول، رئيس الخدمات المهنية والاستشارات في سافيلز الشرق الأوسط لصحيفة ذا ناشيونال.

وتتوقع Savills أن يتم تسليم حوالي 40،000 وحدة هذا العام حيث أن المشروعات التي تم تصميمها في ظروف سوق أقوى في 2014-2015 تتحرك نحو الانتهاء. ومن إجمالي 110،912 تصريح جديد صادر في دولة الإمارات  في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019، تم إصدار أكثر من 80،000 في دبي، وفقًا لما قاله بول.

وتعني ضغوط العرض أن أسعار الشقق في مجتمعات مثل جميرا بيتش ريزيدنس وأبراج بحيرة الجميرا ومجمع دبي للاستثمار هبطت بنحو 10 في المائة العام الماضي، بينما انخفضت أسعار الفلل والمساكن في المتوسط ​​بنحو 11 في المائة. وانخفضت إيجارات الشقق بين 4-8 في المائة، والإيجارات في الفلل بنسبة 5-8 في المائة.

كما أدى ارتفاع مستويات العرض في أبوظبي، مع اكتمال 4700 منزل جديد في العام الماضي، إلى الضغط السلبي على سوقها السكني، حيث شهد متوسط ​​الأسعار والإيجارات انخفاضًا بنسبة 10 في المائة.

ومع ذلك، فإن الحجم الأصغر نسبيًا للسوق، ومحاولة الإمارة لجذب أنواع مختلفة من الشركات والمستأجرين من خلال مبادرات مثل مسرع  Hub71، يعني أنه “ربما لن يكون هناك الكثير من التخفيف في عام 2020” كما حدث في العام الماضي.

وقال التقرير إن سوق المكاتب في العاصمة “يمر بمرحلة تحول مدفوعة في الغالب من قبل شركات النفط والغاز والكيانات ذات الصلة بالحكومة التي تشهد طلبًا متزايدًا على شركات التكنولوجيا.

ويعني العرض الجديد أيضًا أن سوق المكاتب في دبي لا يزال تحت الضغط، حيث انخفضت الإيجارات في أبراج بحيرة الجميرا بنسبة 5 في المائة على أساس سنوي، كما تراجع إيجارات مركز دبي المالي العالمي بنسبة 4 في المائة وتراجعت الإيجارات في مدينة دبي للإعلام ومدينة دبي للإنترنت بنسبة 3 في المائة.