,

كيف يؤثر فيروس كورونا على المشاريع العقارية للشركات الصينية في الإمارات؟


قالت مصادر في صناعة العقارات إن شركات المقاولات الصينية التي تملك مشاريعاً في الإمارات قد تواجه صعوبات في شحن الإمدادات من الصين في الأسابيع المقبلة.

وقد يعني هذا أن الشركات الصينية قد تلجأ إلى من الموردين من الإمارات أو الخليج لتلبية احتياجاتها العاجلة.

وقال بهارات بهاتيا، الرئيس التنفيذي لشركة “كوناريس”، التي تدير اثنين من مصانع الصلب في دبي: “كان هناك حديث عن أن بعض السفن التي تحمل خام الحديد – المواد الخام الأساسية للصلب – إلى الموانئ الصينية لا تزال معلقة. لن يتم الحصول على صورة واضحة حول ما إذا كانت الإمدادات من الصين ستتأثر في الأسابيع المقبلة إلا بعد 9 فبراير”.

ومددت الحكومة الصينية عطلة رأس السنة القمرية الجديدة إلى 9 فبراير بعد أن انتشر الفيروس في جميع أنحاء المدن وأدى إلى وفاة أكثر من 600 شخص. وقالت عدة مصادر في السوق إن الحصول على نظرة أفضل حول كيفية تأثر عمليات الموردين الصينيين بتداعيات الفيروس لا يمكن إلا بعد 9 فبراير.

وهذا هو ما تشعر به شركات المقاولات الصينية في الإمارات المرتبطة حاليًا ببعض المشاريع الكبرى، وأي تأخير في الإمدادات خلال الأسابيع المقبلة قد يؤثر على هذه المشروعات بشكل كبير.

وعادةً ما يقوم المقاولون الصينيون المشاركون في المشروعات الخارجية بتوريد كامل أو معظم إمداداتهم من الصين نفسها، ويتعين عليهم القيام بذلك للامتثال لمتطلبات الحصول على قروض من المقرضين الصينيين بشروط اقتراض أسهل.

وحتى في الأيام التي سبقت 9 فبراير ، شهدت السلع الأساسية المرتبطة بمواد البناء والتشييد انخفاضًا في الأسعار. وكان هذا بسبب المخاوف من أن الطلب المحلي على مثل هذه المواد سوف ينخفض ​​بشكل كبير إلى أن تتمكن السلطات من تحقيق سيطرة أفضل على الفيروس، بحسب غلف نيوز.

وقال بهاتيا: “شهدت السوق انخفاضًا في أسعار خام الحديد من ما بين 91 و 94 دولارًا للطن إلى 80 دولارًا تقريبًا بين عشية وضحاها. نفس الشيء حدث مع أسعار الزنك، الذي نستخدمه في مصانع الصلب لدينا، مع انخفاض الأسعار إلى 2220 دولار للطن من 2450 دولار في 48 ساعة. وسيستمر الضغط على الأسعار مع مرور كل يوم دون علاج المشكلة”.

ويعتقد بهارات بهاتيا من شركة كوناريس أن مصانع الصلب في الإمارات يمكن أن تحاول كسب المزيد من العقود الخارجية في الوضع الحالي. وإذا بدأ المقاولون الصينيون في الإمارات في توفير بعض احتياجاتهم العاجلة من داخل هذا السوق، فقد يكون ذلك بمثابة دعم كبير للمصنعين والتجار المحليين.

وكانت المنافسة ضد الموردين الصينيين صعبة دائمًا، بالنظر إلى الأسعار المنخفضة التي يقدمونها يبيعونها.  وفي الوقت نفسه، تقول مصادر شركة الإنشاءات في الإمارات ة إنها مجهزة جيدًا لتلبية احتياجاتها الفورية من مواد البناء.

ووفقًا لفينود بيلاي، الذي يرأس عمليات الإمارات في مجموعة RP، فإن النقص الحالي من الموردين الصينيين سيكون حوالي 5 إلى 10 في المائة، وكلما أمكن ذلك سيتم تعويض الإمدادات من سوق الإمارات أو منطقة الخليج الأوسع.