,

هكذا يُصبح شكل رئة مصاب كورونا


وسط حالة رعب وذعر يعيشها العالم بأسره بسبب الانتشار المتزايد لفيروس كورونا، الذي مازال يُثير تساؤلات عديدة حول كيفية مهاجمته للجسم وظهور أعراضه وتبعاتها على أعضاء الجسم، أظهرت أشعة صورة مروعة لشكل رئة مريضة بالفيروس، الذي شبهه الأطباء بمثابة “حرب ضد المجهول”.

وأوضحت “أشعة إكس” تأثير فيروس كورونا على رئة المُصاب به، حيث بدت الرئتان متورمتان وممتلئتان بالسوائل، وبينت الأشعة “A” وجود بقع بيضاء على الركنين السفليين من الرئتين أطلق عليها الأطباء اسم “ground glass opacity” وهذا يعني أن الحويصلات الهوائية الدقيقة في الرئتين- والتي تُمرر الأكسجين من الهواء إلى الدم- ممتلئة بالماء، الأمر الذي يُسبب شعوراً بالاختناق.

وفي الأشعة “B” التي تصور حالة الرئة بعد 3 أيام من من الأشعة الأولى “A” ازدادت الحالة سوءاً، بازدياد البقع البيضاء، على الرغم من تناول العلاج، حسب ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.


ويُشار إلى أن المريضة البالغ عمرها 33 عاماً وصلت إلى مستشفى في مدينة لانتشو الصينية، وكانت درجة حرارتها 102 فهرنهايت وتعاني صعوبة في التنفس بعد معاناتها من السعال لمدة خمسة أيام متواصلة.

وكانت المريضة، التي تعمل في ووهان، بؤرة فيروس كورونا، سافرت إلى لانتشو قبل يوم واحد من بدء أعراض الفيروس.

وقدم الباحثون في مستشفى لانتشو صور الأشعة إلى مجلة الأشعة “راديولوجي الطبية” لنشرها، لتوضيح أثر الفيروس على صحة الرئة.

وتمكن الأطباء من علاج المرأة عن طريق استنشاق البروتين المستخدم لعلاج الالتهابات الفيروسية “الانترفيرون”، الذي يُغير طريقة استجابة الجهاز المناعي للجسم الغريب أو العدوى، وهو عبارة عن بروتينات تفرزها الخلايا المصابة بالفيروس لتعمل على حماية الخلايا المجاورة من الإصابة بالفيروس، من خلال منع استنساخ الفيروس داخل الخلية.

أعراض كورونا
وتختلف أعراض الفيروس بين المصابين به، فبعضهم قد لا يكون لديهم أي أعراض على الإطلاق، أو تظهر عليهم فقط أعراض خفيفة للغاية مثل التهاب الحلق أو الصداع، التي تُشبه تماماً أعراض الانفلونزا، فيما يعاني البعض الآخر من الحمى والسعال أو صعوبة في التنفس، أما النسبة الأقل هي التي يتطور لديها المرض سريعاً ويُلحق الضرر بالرئتين أو تُسبب التهاباً رئوياً، وهي حالة تُهدد بحياة المريض، بسبب مضاعفاتها السريعة من حدوث تورم في الرئتين نتيجة تراكم السوائل فيهما.