,

سيضيف تطبيق (Zoom) خاصية التشفير للمكالمات ولكن ليس للمستخدمين المجانيين


قال الرئيس التنفيذي إريك يوان للمحللين في مؤتمر عبر الهاتف الأسبوع الماضي، إن قرار Zoom بعدم إضافة تشفير شامل إلى مكالمات المستخدمين المجانية يبقي الباب مفتوحًا للتعاون في مجال إنفاذ القانون.

وقال يوان “لا نريد أن نعطي ذلك للمستخدم المجاني بالتأكيد لأننا نريد أيضا العمل مع مكتب التحقيقات الفدرالي، مع تطبيق القانون المحلي، في حالة استخدام بعض الأشخاص ل Zoom لأغراض سيئة”.

يعمل التشفير الشامل، والذي تعمل عليه شركة مؤتمرات الفيديو حاليًا، على تأمين الاتصالات بين كل جهاز إلى كل جهاز آخر على المكالمة. وأشار أليكس ستاموس مستشار الأمن في Zoom في تغريدة له إلى أنه سيتم تمكين خاصية التشفير فقط في الحسابات المدفوعة لأن “الغالبية العظمى من الضرر يأتي من مستخدمي الخدمة الذاتية ذوي الهويات المزيفة”.

ومن اجدير بالذكر بأن أعمال Zoom وشعبيتها قد ارتفعتا حيث أجبرت جائحة كورونا والحجر الصحي الملايين على العمل من المنزل وهذا ما أدى إلى المزيد من التدقيق والكشف عن العديد من المشاكل الأمنية في البرنامج.

وأكدت الشركة أنها تعمل مع “دعاة سلامة الأطفال، ومنظمات الحريات المدنية، وخبراء التشفير، وإنفاذ القانون” لتحسين استراتيجيتها حيث تم تصميم نهجها في التشفير لحماية الأطفال والضحايا المحتملين لجرائم الكراهية.

كما حذر المدافعون عن سلامة الطفل من أن المفترسين يستخدمون Zoom – إلى جانب منصات الفيديو الحية الأخرى – في البث المباشر للإساءة، حيث وصفه أحد المدعين الفيدراليين بأنه “Netflix من المواد الإباحية للأطفال” حيث أنه من المرجح أن يؤدي التشفير القوي إلى زيادة صعوبة العثور على هذا المحتوى للمشرفين والشرطة، ولكنه يوفر أيضًا حماية إضافية للأشخاص الذين يناقشون معلومات حساسة أو معرضين لخطر التطفل والمضايقة. ووصف جون كالاس، زميل الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية، قرار Zoom بأنه وسيلة “للتخلص من الحثالة” الذين يتصلون بشكل مجهول بمكالمات مجانية.

وأوضحت الشركة سياستها حيث أكدت أن Zoom لا يراقب محتوى الاجتماع بشكل استباقي، ولا يشارك المعلومات مع جهات إنفاذ القانون إلا في حالات مثل الاعتداء الجنسي على الأطفال.

كما قال المتحدث باسم الشركة: “نحن نخطط لتوفير التشفير الشامل للمستخدمين الذين يمكننا التحقق من هويتهم، وبالتالي الحد من الضرر على هذه الفئات الضعيفة. المستخدمون المجانيون يشتركون بعنوان بريد إلكتروني، والذي لا يوفر معلومات كافية للتحقق من الهوية”. “إن إيجاد التوازن المثالي أمر صعب ونحن نسعى دائمًا لفعل الشيء الصحيح.”