اللوفر
,

الموناليزا تبدأ باستقبال زوارها مجددًا بعد إعادة فتح متحف اللوفر


أعاد متحف اللوفر الشهير في فرنسا من جديد فتح أبوابه بعد نحو أربعة أشهر من الإغلاق بسبب جائحة كورونا، مع التشديد بمنع التزاحم الشديد أمام لوحة الموناليزا. وكما يعد متحف اللوفر أكبر صالة عرض للفن عالمياً وبه العديد من التحف والرسوم والقطع الفنية من مختلف الحضارات الإنسانية

ويتوقع القائمون على المتحف أن الأعداد الأولية للزائرين ستكون خمسة مثيلاتها قبل تفشي فيروس كورونا، وبسبب قواعد التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، فقد أصبحت زيارة المتحف تجربة هادئة عما كانت عليه سابقًا.

وتم وضع مواد تطهير لليدين ونظام حجز يخصص أوقاتا محددة للزائرين مع تحويل السير بالداخل إلى اتجاه واحد، وكذلك وضع علامات على الأرض لتذكير الزائرين بالحفاظ على مسافة تباعد لمتر واحد بينهم بالإضافة إلى التشديد على الالتزام بارتداء الكمامات أثناء التجول بالمتحف والاستمتاع بمشاهدة لوحة الموناليزا الشهيرة.

وقال مدير المتحف جان لوك مارتينيز أنه لن يكون من الصعب احترام قواعد التباعد الاجتماعي بسبب مساحة المتحف الكبيرة، والتي تشمل مساحة عرض 45 ألف متر مربع وتضم 30 ألف قطعة فنية.

وكان يزور متحف اللوفر نحو مليون زائر شهريا في موسم الصيف. ويأتي الجزء الأكبر من الزوار إلى أكثر المتاحف زيارة في العالم قبل أن ينتشر الوباء من خارج فرنسا.

ويتصدر السياح الأميركيون قائمة الزائرين لمتحف اللوفر الشهير، لكن لا يزال الأميركيون ممنوعون من زيارة الاتحاد الأوروبي والذي يعيد فتح حدوده تدريجياً.

ومن الجدير بالذكر أن إغلاق السلطات الفرنسية لمتحف اللوفر قد كلّف المتحف خسارة 40 مليون يورو (45 مليون دولار) من عائدات التذاكر والمناسبات الملغاة ومبيعات متاجر التذكارات.

وكما يعد متحف اللوفر أكبر صالة عرض للفن عالمياً وبه العديد من التحف والرسوم والقطع الفنية من مختلف الحضارات الإنسانية