طائرة
,

طائرة نفاثة جديدة تتسع لـ19 راكب يمكنها نقلهم من لندن إلى نيويورك في 90 دقيقة فقط


كشفت شركة فيرجن غالاكتيك عن خططها في إنشاء طائرة نفاثة جديدة يمكنها نقل الركاب من لندن إلى نيويورك في 90 دقيقة.

ستطير الطائرة النفاثة، والتي سيتم تطويرها بالتعاون مع شركة رولز رويس، بسرعة 60.000 قدم (18000 متر) وستصل سرعتها القصوى إلى 2300 ميل في الساعة (3700 كيلومتر في الساعة). هذا سريع بما يكفي لعبور المحيط الأطلسي في ثلث الوقت الذي تستغرقه طائرة تجارية، أو تنطلق من المملكة المتحدة إلى سيدني في أقل من ست ساعات.

كانت فيرجن غالاكتيك قد أعلنت في السابق أنها تعمل مع وكالة ناسا على طائرة نفاثة تفوق سرعتها سرعة الصوت وتم الكشف عن التصاميم أخيرًا يوم الاثنين.

وقال جورج وايتسايدز، رئيس الفضاء في فيرجين جالاكتيك، “نحن متحمسون للكشف عن مفهوم التصميم الأولي للطائرة عالية السرعة”. “نتصور أن تحمل [المركبة] مزيج السفر التجاري الآمن والموثوق مع تجربة عملاء لا مثيل لها.”

وكما قالت فيرجن غالاكتيك أن تصاميمها تم إصدارها بعد الانتهاء من مراجعة المفهوم بمساعدة وكالة ناسا.

أعلنت الشركة عن شراكة مع شركة رولز رويس لتصميم وتطوير محركات المركبة حيث قامت رولز رويس سابقًا بتطوير محرك الكونكورد.

توفر الكابينة الكبيرة داخل الطائرة النفاثة ما يكفي لما بين تسعة و19 شخصًا بترتيبات جلوس رجال الأعمال أو الدرجة الأولى.

وصرّحت فيرجن غالاكتيك أنها ستعمل الآن مع إدارة الطيران الفيدرالية لوضع إطار لإصدار الشهادات للطائرة للطيران.

وقال وايتسايدز: “لقد أحرزنا تقدماً كبيراً حتى الآن، ونتطلع إلى فتح حدود جديدة في السفر عالي السرعة”.